مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
كتابة عنوان بحثي فعال واختيار الكلمات الرئيسية المناسبة

كتابة عنوان بحثي فعال واختيار الكلمات الرئيسية المناسبة

يجب أن يكون لكل دراسة علمية عنوان بحثي فعال لا يحتاج إلى شرح. فمن خلال قراءة العنوان، يجب أن يكون العمل الذي يتم الإبلاغ عنه واضحاً للقارئ دون الحاجة إلى قراءة الدراسة نفسها. على سبيل المثال/ العنوان “معمل الأحياء”، فلا يخبر القارئ بأي شيء. بينما مثال على العنوان الجيد الذي لا يحتاج إلى شرح هو: “تأثيرات الضوء ودرجة الحرارة على نمو البكتيريا”. غيوضح هذا العنوان بالضبط ما فعله الباحث بذكر ثلاثة أشياء: العوامل البيئية التي تم التلاعب بها (الضوء، درجة الحرارة). والمعلمة التي تم قياسها (النمو)، والكائن الحي الذي تمت دراسته (بكتيريا). وينطبق الشيء نفسه إذا تمت دراسة أكثر من اثنين أو ثلاثة كائنات حية. على سبيل المثال، سيكون “تأثير الضوء ودرجة الحرارة على نمو أربعة أنواع من البكتيريا” صحيحاً. فيقوم الباحث بعد ذلك بتضمين أسماء البكتيريا في قسم المواد والطرق بالدراسة.

أهم عناصر البحث العلمي بالإضافة إلى العنوان البحثي:

في أغلب الأحيان، عندما يشرع الباحثون في كتابة دراسة علمية، يقضون معظم الوقت في “جوهر” الدراسة (أقسام الطرق والنتائج والمناقشة). فلا تفكر كثيراً في العنوان والملخص، بينما تحظى الكلمات الرئيسية باهتمام أقل، وغالباً ما يتم كتابتها على الفور في نظام إرسال المجلة. ومن المفارقات أن هذه العناصر الثلاثة – العنوان والملخص والكلمات الرئيسية- فقد تحمل مفتاح نجاح النشر. وسيكون الموقف المهمل أو غير المتقن تجاه هذه العناصر الحيوية الثلاثة في تنسيق الدراسة البحثية. مكافئاً تقريباً لترك إمكانية الوصول إلى الدراسة البحثية للصدفة والتخمين المحظوظ للكلمات المستهدفة. مما يؤدي بشكل غير مباشر إلى بذل الجهد والوقت المستغرق في عملية البحث والنشر يكاد يكون لاغياً وباطلاً.

فيمكن القول أن الكلمات الرئيسية والعنوان والملخص تعمل في نظام مشابه للتفاعل المتسلسل. بمجرد أن تساعد الكلمات الرئيسية الأشخاص في العثور على البحث العملي. وقد نجح العنوان الفعال في جذب انتباه القراء وجذب انتباه القراء. فإن الأمر متروك لملخص الدراسة البحثية لإثارة اهتمام القراء والحفاظ على فضولهم. فتعمل هذه الميزة الوظيفية وحدها على جعل الملخص مكوناً لا غنى عنه في تنسيق البحث العلمي.

ومع ذلك، يمكن أن تكون صياغة ملخص الدراسة البحثية مهمة شاقة، بالنظر إلى أن الملخصات يجب أن تكون شاملة إلى حد ما، دون التخلي عن الكثير. وهذا بشكل أساسي لأنه إذا حصل القراء على جميع تفاصيل البحث العلمي في الملخص نفسه، فقد لا يشجعهم على قراءة الدراسة بأكمله.

عنوان بحثي فعال والملخص والكلمات الرئيسية: لماذا من المهم الحصول عليها بشكل صحيح يلعب؟

العنوان والملخص والكلمات الرئيسية دوراً محورياً في توصيل البحث. بدونها، قد لا تتم قراءة معظم الدراسات أو حتى العثور عليها من قبل القراء المهتمين. إليكم السبب: ستستخدم معظم محركات البحث الإلكترونية أو قواعد البيانات أو مواقع المجلات الإلكترونية الكلمات الموجودة في العنوان والملخص. وقائمة الكلمات الرئيسية الخاصة بك لتحديد ما إذا كنت تريد عرض دراستك على القراء المهتمين ومتى تريد ذلك. وهكذا، فإن هذه العناصر الثلاثة تمكن من نشر البحوث الخاصة بك؛ بدونهم لن يتمكن القراء من العثور على دراستك أو الاستشهاد بها.

فغالباً ما يكون العنوان والملخص هما الجزءان الوحيدان من الدراسة المتاحان مجاناً عبر الإنترنت. ومن ثم، بمجرد أن يجد القراء دراستك، سيقرؤون العنوان والملخص لتحديد ما إذا كانوا سيشترون نسخة كاملة من دراستك لمواصلة القراءة أم لا. أخيراً، الملخص هو القسم الأول من دراستك الذي يقرأه محررو المجلات والمراجعون. ففي حين أن محرري المجلات المشغولين قد يستخدمون الملخص لتقرير ما إذا كانوا سيرسلون بحثاً لمراجعة الأقران أو يرفضونه تماماً. فإن المراجعين سيشكلون انطباعهم الأول عن دراتك عند قراءتها.

نظراً للدور الحاسم الذي تلعبه هذه العناصر الثلاثة في مساعدة القراء على الوصول إلى أبحاثك. فإننا نقدم مجموعة من الإرشادات (تم تجميعها من الإرشادات والموارد الموجودة على مواقع المجلات وإرشادات الكتابة الأكاديمية، المدرجة في المراجع). حول كتابة عنوان بحثي فعال والاختيار الكلمات الرئيسية الصحيحة. 

كيفية كتابة عنوان بحثي فعال لدراسة علمية؟

تستخدم مواقع المجلات ومحركات البحث الكلمات الموجودة في عناوين الأوراق البحثية لتصنيف المقالات وعرضها على القراء المهتمين. بينما يستخدم القراء العنوان كخطوة أولى لتحديد ما إذا كنت تريد قراءة دراسة أم لا. فهذا هو السبب في أنه من المهم معرفة كيفية  كتابة عنوان بحثي فعال وجيد لأي دراسة. حيث تستخدم عناوين البحث العلمي الجيدة (عادةً ما تكون من 10 إلى 12 كلمة). فالمصطلحات والعبارات الوصفية تسلط الضوء بدقة على المحتوى الأساسي للدراسة. على سبيل المثال، الأنواع المدروسة أو العمل الأدبي الذي تم تقييمه أو التقنية التي تمت مناقشتها.

خاتمة حول عنوان بحثي فعال:

بدون العنوان والملخص والكلمات الرئيسية – أدوات التسويق الرئيسية للدراسات البحثية – قد لا تتم قراءة معظم الدراسات أو حتى العثور عليها من قبل القراء المهتمين. فتستخدم عناوين الدراسات البحثية الجيدة (عادةً ما تكون من 10 إلى 12 كلمة) عبارة عن مصطلحات وعبارات وصفية تسلط الضوء بدقة على المحتوى الأساسي للدراسة. بالإضافة إلى تضمين الكلمات الرئيسية فهرسة دراستك البحثية جيدًا من خلال قواعد البيانات ومحركات البحث. وبالتالي تحسين إمكانية اكتشاف بحثك، لذلك، يجب اختيار الكلمات الرئيسية بعد دراسة متأنية.

يمكنك طلب خدمات خاصة متعلقة باقتراح عنوان البحث العلمي من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو لكيفية صياغة عنوان بحثي فعال  

تنسيق البحث العلمي

تنسيق البحث العلمي

تنسيق البحث العلمي يكثر التساؤل حول كيفية تنسيق البحث العلمي لاسيما مع بدء اقتراب نهاية الفصول الدراسية في الجامعات، حيث يكون وقت تسليم الأبحاث قد

قراءة المزيد »
كيفية ترجمة الأبحاث

كيفية ترجمة الأبحاث

الترجمة بمعناها المباشر هي نقل محتوى من لغة إلى لغة أخرى وفقاً للضوابط اللغوية والفنية التي تحكم المعاني والتراكيب، وكيفية ترجمة الأبحاث تتم من زاويتين

قراءة المزيد »
كتابة مقدمة البحث

كتابة مقدمة البحث

كالباب للمبنى السكني هذا هو الوصف الذي نصف به كتابة مقدمة البحث، وكأن الباحث يضع المقدمة ليقف أمامها القارئ ومن ثم يتفضل باستكمال قراءة باقي

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *