مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
نشر بحث علمي في مجلة عالمية من واقع التجربة

نشر بحث علمي في مجلة عالمية من واقع التجربة

أن ينشر البحث العلمي في مجلة عالمية هو إنجاز يطمح له كل باحث فهم مقاصد إعداد البحوث وجعلها بين يدي القراء والباحثين الآخرين وعملية نشر بحث علمي في مجلة عالمية لا تعطى لأي بحث بل لابد من توافر معايير خاصة لأخذ الموافقة على نشر البحث.

ومن خلال التجارب والمراسلات الحثيثة التي أجرتها مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية ورصدتها فقد توصلت إلى مجموعة من النقاط الهامة التي تزيد من فرصة تحصيل القبول لنشر بحث علمي في مجلة عالمية. و كذلك هذه النقاط نوردها في سياق ما يلي من فقرات بشكل مترابط ومتسلسل… .

 

نشر بحث علمي
نشر بحث علمي

 

 

اختيار المجلة العلمية الأكثر مناسبة لنشر البحث العلمي: 

لو أن طاهياً محترفاً قد أعد فطيرة لذيذة ولكن بدلاً من أن يضعها في الفرن ذو الحرارة المناسبة وضعها في فرن ضعيف الحرارة فلن تخرج الفطيرة بشكلها ومذاقها المطلوب.

هذا بالضبط ينطبق على نشر بحث علمي في مجلة عالمية. حيث يمثل البحث المادة المعرفية وتمثل المجلة العلمية الوسيلة الناشرة. ولهذا إحسان اختيار المجلة يعني جودة في ضمان تحقيق أهداف عملية النشر.

والنقاط التالية نوجز فيها أهم المعايير الأساسية التي يجب اتباعها في اختيار المجلة العلمية:

  1. مدى مناسبة المجلة لموضوع البحث، ويفضل ن تكون المجلة متخصصة على سبيل المثال المجلات الطبية أو المجلات التربوية… وهكذا.
  2. مكان انتشار المجلة فكلما كانت الرقعة الجغرافية التي تنتشر فيها المجلة أوسع كلما كانت أفضل لأنه بطبيعة الحال سيقرأها جمهور أوسع.
  3. لابد أن تسأل نفسك: هل للمجلة نسخة الكترونية وأخرى ورقية أم لا؟، وفي الوقت المعاصر يفضل أن تكون للمجلة كلا النسختين، لاسيما النسخة الالكترونية التي يمكن أن تصل لكافة مناطق العالم.
  4. دورية الصدور تلعب دوراً هاماً في اختيار المجلة فكلما أسرعت المجلة في نشر البحث كلما كان أفضل.
  5. الجمهور المتخصص، على سبيل المثال بعض المجلات تقوم بتوزيع نسخها على المستشفيات فور صدورها.
  6. بالتالي فإن الاستفادة من الأبحاث الطبية المنشورة عبر هذه المجلات يكون أوسع لأنه يصل للجمهور المطلوب.

نشر البحث العلمي وفقاً لسياسة النشر الخاصة بالمجلة: 

تتطلب عملية نشر بحث علمي في مجلة عالمية الالتزام بالسياسات الخاصة للمجلة العلمية المراد نشر البحث عليها، وهذه السياسات مقسمة كما يلي:

أولاً: سياسات النشر العامة: وهي التي تضبط طبيعة الموضوعات المسموح بنشرها و كذلك طبيعة الاتفاق بين المجلة والباحث وما إلى ذلك من أمور فنية أخرى.

ثانياً: السياسة التحريرية: وهي الخاصة بطريقة كتابة البحث، على سبيل المثال طريقة تقسيم البحث وعدد الصفحات واللغة المستخدمة…الخ.

ولابد أن تعرف أن المجلات العلمية المحكمة سريعة التطوير و التعديل على سياساتها ولهذا ننصحك بالمتابعة أولاً بأول لهذه السياسات لكي لا تقع في الخطأ المتكرر لدى كثير من الباحثين بعدم تطويعهم البحث وفقاً لآخر التعديلات في المجلة.

تحديد الأهداف والنتائج بشكل واضح: 

تسعى المجلة العلمية المحكمة لفهم هدف الباحث من وراء نشر بحثه، و كذلك من أكثر العناصر التي تركز عليها هي النتائج كونها تمثل ( زبدة القول )، ومن هنا يكون لزاماً على الباحث تحديد الأهداف بشكل واضح و كذلك كتابة النتائج الدقيقة.

كما أن الأهداف والنتائج تتخذها المجلات العلمية المحكمة كمعايير خاصة بالمفاضلة بين الأبحاث المتنافسة لأخذ قبول النشر.

الإنجليزية هي الأنسب لنشر بحث علمي على مجلة عالمية: 

في العصر الحديث يؤكد المختصون أن لغة التواصل العالمي هي اللغة الإنجليزية. ولهذا فمن الطبيعي أن تكون المجلات العالمية ذات نسخة رسمية بالإنجليزية.

واللغة الإنجليزية المطلوبة لنشر بحث علمي هي ما يلي:

  1. اللغة الإنجليزية المباشرة والسهلة.
  2. المصطلحات العلمية الدقيقة.
  3. الالتزام بالتدقيق اللغوي من حيث الاملاء والنحو والبلاغة.

ملاحظة هامة:

من خلال المشاهدات فقد رصدنا وقوع عدة باحثين في خطأ عدم فهم جهة اللغة الإنجليزية. فهناك لغة انجليزية بريطانية وهناك لغة انجليزية أمريكية. وكلاهما يختلف عن الآخر في بعض الحيثيات. ولهذا لابد أن تعرف أي هذين القسمين تعتمده المجلة التي تريد نشر بحثك عليها.

الجودة في مضمون البحث الكامل: 

يحتوي البحث العلمي على مجموعة عناصر مثل النصوص والأشكال والجداول والرسومات وغيرها الكثير، ويجب على الباحث مراعاة القيمة المعرفية أولاً لكافة المعلومات المكتوبة، و كذلك عدم إغفال أي من هذه العناصر.

ومن اللافت للانتباه أن المجلات العلمية المحكمة تهتم بوجود الأشكال والرسومات والجداول. وتعطي الأبحاث الشاملة عليها أولوية كونها توصل المعلومات الكثيرة بأسلوب مباشر. فلابد من مراعاة اختيار هذه العناصر وتضمينها بعناية.

مسألة المراجع لنشر بحث علمي تأتي في هذه الأطر: 

يتم تنفيذ عدة اجراءات على المراجع لتأهيلها للنشر في البحث العلمي، وهذه الاجراءات تختلف من مجلة لأخرى ولكن بشكل عام هذا ما يتم تطبيقه:

  1. التأكد من توثيق كافة الاقتباسات بشكل صحيح.
  2. اتباع أسلوب واحد في توثيق كافة الاقتباسات، على سبيل المثال بعض المجلات العلمية المحكمة تتبع أسلوب APA وبعضها تتبع أساليب أخرى.
  3. التنويع في المراجع المستخدمة مثل الاقتباس من الكتب. ومن الأبحاث ومن المقالات ومن مضامين الانترنت وغيره.
  4. الالتزام بنسبة اقتباس لا تتعدى ال25% من مجمل عدد كلمات البحث.
  5. تفضل بعض المجلات العلمية المحكمة. أن يكون البحث معتمد في كثير من الاقتباسات على مضامين نشرتها المجلة في وقت سابق.

رابط الفيديو: 

الدافع البحثي وأهم أنواعه

الدافع البحثي وأهم أنواعه

الدافع البحثي لبعض الباحثين تتمثل في المشكلات الرئيسية وفي حل المشكلات العالمية أو زيادة المعرفة أو تحسين الوظائف في الجامعات. فإعداد الأبحاث هي عملية تتكون من التحقيق

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *