مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
أهمية مشكلة البحث ودلالتها

أهمية مشكلة البحث ودلالتها

مشكلة البحث هي الخطوة الأولية في إجراء دراسة بحثية. حيث تساعدك إشكالية البحث على فهم إجراءات البحث بطريقة أفضل. فيعتقد معظم المبتدئين في البحث أن إشكالية البحث سهلة الصياغة ولكنها في الواقع ليست كذلك. كما أنها تحتاج إشكالية البحث إلى تفكير كبير من قبل الباحث من أجل صياغة إشكالية البحث العلمي. فإشكالية البحث العلمي هي مشكلة يمكن حلها باستخدام الإجراءات العلمية.

في الواقع، الغرض من إشكالية البحث هو تحديد الهدف والنية من البحث. وفي حالة عدم وجود هدف لا يمكنك تحديد منهجية البحث. ويمكن أن تساعدك إشكالية البحث في تحديد كل خطوة من خطوات عملية البحث: تصميم الدراسة واستراتيجية أخذ العينات وأداة البحث وتحليل البحث.

فيجب أن يكون لإشكالية البحث وضوح كبير لأن عملية البحث في حد ذاتها تولد المزيد من الأسئلة. وفي حالة عدم وجود مشكلة بحث واضحة ومحددة بشكل جيد، يمكن أن يصاب الباحث بالارتباك. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون سؤال البحث أو إشكالية البحث ممتعاً حتى يشارك الباحث جيداً في البحث. حيث أن شغف الباحث بإجراء البحث له أهمية كبيرة في البحث. ويجب أن تكون إشكالية البحث قابلة للإدارة في حدود مواردك، وإلا فسيصعب عليك القيام بها. كما يجب أن تعرف ما لديك من وقت وطاقة ومال من أجل تصميم بحث يمكن إدارته.

ما هي مشكلة البحث؟

إشكالية البحث هي بيان يعالج فجوة في المعرفة أو تحدٍ أو تناقض في مجال معين. حيث يستخدم العلماء مشاكل البحث لتحديد وتعريف الهدف من دراستهم وتحليلهم. فقد تقرر إجراء بحث بناءً على مشكلة إذا كنت مهتماً بالمساهمة في التغيير الاجتماعي أو العلمي أو توفير معرفة إضافية لموضوع موجود. علاوة على أنها قد تساعد إشكالية البحث أيضاً في تحديد المفاهيم والمصطلحات الأساسية والأسئلة والمتغيرات الشاملة المرتبطة بالدراسة.

خصائص مشكلة البحث الفعال

هناك العديد من العوامل التي تضمن أن إشكالية البحث واضحة ومحددة جيداً وسهلة المتابعة طوال مدة الدراسة. فيمكن أن يساعدك فهم جوانب إشكالية البحث هذه في تحديد وإنشاء المشكلة الخاصة بك. حيث تتضمن بعض الخصائص التي يجب مراعاتها عند محاولة تحديد إشكالية البحث ما يلي:

  1. التفكير في القضايا أو المعرفة المطلوبة في مجال معين قبل إجراء الدراسة.
  2. التأكد من أن الموضوع الذي تهدف إلى فحصه يحتوي على كمية كافية من البيانات ذات الصلة.
  3. الاعتماد على الأدلة والبيانات ذات السمعة الطيبة وتجاهل المعلومات التي لا يمكنك التحقق منها.
  4. البقاء عملياً وقابل للإدارة والتواصل مع الباحثين المشاركين في جمع البياناتوتحليلها.
  5. التقيد الصارم بالميزانية والجدول الزمني.

أهمية مشكلة البحث العلمي

أهمية مشكلة البحث (المقترح ودلالتها)
أهمية مشكلة البحث (المقترح ودلالتها)

هناك العديد من الفوائد لصياغة مشكلة البحث، حيث يبدأ البحث الفعلي بصياغة إشكالية البحث.

  • يجعلك تدرك جيداً المهام التي يتعين عليك القيام بها من أجل إنجاز البحث.
  • كما أن البحث عملية يجب عليك إكمالها بالتسلسل، وتساعدك إشكالية البحث في صياغة هذا التسلسل.
  • بالإضافة إلى أنها تساعدك إشكالية البحث أيضاً على تجنب الخطوات غير الضرورية أثناء البحث.
  • توليد معرفة أصلية ذات صلة بالمشكلات الراهنة.
  • تطوير الأدوات البحثية.
  • إيجاد حلول للمشكلات القائمة.
  • توليد معرفة أصيلة تضاف إلى النظريات المعروفة في ميدان المشكلة.
  • تعرّف القارئ على أهمية الموضوع قيد الدراسة. 
  • يتم توجيه القارئ إلى أهمية الدراسة وأسئلة البحث أو الفرضيات التي يجب اتباعها.
  • يضع المشكلة في سياق معين يحدد معالم ما سيتم التحقيق فيه.
  • يوفر إطاراً للإبلاغ عن النتائج ويشير إلى ما قد يكون ضرورياً لإجراء الدراسة ويشرح كيف ستقدم النتائج هذه المعلومات.

لكن إشكالية البحث مهمة لسبب آخر أيضاً: فهي تؤطر أو تُعلم المنهجية التي ستتبعها في إجراء البحث. بمعنى آخر، يجب أن تكون المنهجية التي تتبعها مناسبة للسؤال الذي تبحث عن إجابة عنه. على سبيل المثال، إذا كنت تحاول اكتشاف (لأول مرة) كيف نشأت العنصرية قبل 400 عام. فستضيع وقتك إذا أجريت مقابلات حول السؤال: لم يكن هناك أي شخص قد تقابله قبل حوالي 400 عام. حيث سيكون من الأفضل قضاء وقتك في البحث الأرشيفي. من ناحية أخرى، إذا كنت ترغب في دراسة تأثير التشريع المناهض للعنصرية الذي تم تمريره قبل عامين. فستضيع وقتك إذا قررت دراسة سجلات أرشيفية تعود إلى تاريخ أبعد من تاريخ التشريع الذي يعطي يرتقي إلى مستوى البحث الخاص بك.

الخاتمة:

تعد إشكالية البحث جزءاً مهماً جداً من البحث، فبدون فهم واضح للمشكلة، لا يمكننا المضي قدماً لحفر اللغم في تلك المنطقة. فإذا لم يكن لديك فهم واضح للمشكلة، فلا يمكنك البحث عن القيم الناتجة الصحيحة، ولن تكون خاتمة مناسبة لبحثك.

إشكالية البحث هي فجوة أو صعوبة موجودة في المعرفة وتهدف إلى إيجاد حل لها، فيمكن أن تكون مشكلة عملية أو مشكلة نظرية نظرية تهدف إلى توسيع المعرفة. وتضيق إشكالية البحث موضوع البحث بهدف معالجة القضايا التعليمية أو الخلافات.

كما إشكالية البحث هي المشكلة التي تحاول إيجاد إجابة أو حل لها، وهذا هو سبب قيامك بالبحث. فإذا لم تكن هناك مشكلة تسعى لإيجاد إجابة أو حل لها، فلا يوجد بحث يمكنك القيام به. لذلك فإن إشكالية البحث مهمة، في المقام الأول لأنها ما يدفعك إلى العمل البحثي في ​​المقام الأول.

يمكنك طلب أي خدمات خاصة بطلبات الدراسات العليا من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو حول أهمية مشكلة الدراسة ودلالتها 

 

شروط إعداد البحث العلمي

شروط إعداد البحث العلمي

شروط إعداد البحث العلمي هو تحقيق أصلي ومنهجي يتم إجراؤه لزيادة المعرفة الحالية وفهم المجهول لتأسيس الحقائق والمبادئ. فيعتبر بعض الناس البحث بمثابة رحلة لاكتشاف

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *