مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
نقاط مهمة حول توجيه الإطار النظري في البحث العلمي

نقاط مهمة حول توجيه الإطار النظري في البحث العلمي

هل تحتاج إلى الإطار النظري في البحث العلمي يوجهك في إجراء بحثك؟ فيما يلي نقاط مهمة يجب تذكرها عند إعداد واحدة. قدمت تشبيهاً كنقطة انطلاق لكتابة كاملة حول هذا الجزء المثير للاهتمام من الدراسة البحثية. لماذا تعقد الأمور بمصطلحات أكثر إذا كان بإمكانك شرحها بطريقة واقعية؟ حيث أن البحث الجيد أمر جيد إذا كان معقداً للغاية بحيث لا يمكن فهمه بالنسبة للشخص العادي أو حتى الباحث المبتدئ.

قبل الشروع في أي دراسة أو بحث، سيكون من الجيد دائماً أن يكون لديك شيء يرشدك أثناء إجرائك له. نظراً لأنه من السهل فهم المصطلحات أو المصطلحات العلمية المعقدة على ما يبدو باستخدام أمثلة أبسط بكثير. سنقوم في هذه المقالة بترجمة هذا المفهوم الذي يحير العديد من الباحثين المبتدئين – دور وضرورة الإطار النظري في البحث – إلى توضيح بسيط باستخدام القياس. في كثير من الأحيان، يتم الخلط بين الإطار النظري والإطار المفاهيمي.

يعمل الإطار النظري في البحث العلمي كعدسة:

يشبه الإطار النظري في البحث العدسة المكبرة المستخدمة في فحص جسم لا يمكنك رؤيته بوضوح. حيث إنها عدسة يمكنك من خلالها إلقاء نظرة ثاقبة على المعرفة الحالية والملاحظات التي لدينا حول العالم. على سبيل المثال/ تخيل رؤية كائن صغير زاحف على الأرض أو شجرة أو على طعامك يلفت انتباهك. فتريد معرفة المزيد حول ما شاهدته للتو (ضربات الفضول)، فهذا الفضول هو بداية الاستكشاف.

من ناحية أخرى إعادة البحث عما فعله الآخرون بشأن ما لاحظته أو كنت مهتماً به، بالإضافة إلى تجربتك الدقيقة أو نشاط جمع البيانات، إلى جانب تفسير ثاقب لنتائجك. هل وجدت شيئاً يدعم ما فعله الآخرون حتى الآن؟ ربما لا يوجد شيء جديد حول هذا الموضوع. أو ربما تكون قد شاهدت المزيد، أو اكتشفت أشياء لم يراها الآخرون. باستخدام عدسة أكثر قوة – إطار نظري أكثر معقولية قادراً على الكشف عن الجوانب الخفية للواقع.

في الأساس، هذه هي الأشياء التي تفعلها عند إجراء البحث. فالعملية التي ذكرتها للتو تعمل بالتوازي مع ما تفعله عندما تحقق في حدث أو ظاهرة تهتم بها أو تريد أن تتوسع معرفتك. فأنت تجري بحثاً دؤوباً عن الأدبيات، أو تصمم تجربة أو تجمع بيانات موجودة، وتكتسب نظرة ثاقبة منها وتقدم تفسيرات، ثم تشاركها مع المجتمع. فتتطلب هذه الأنشطة إطاراً إرشادياً – لكشف الغموض وراء مثل هذا الحدوث. فينشأ هذا الإطار التوجيهي من الفحص الدقيق والدقيق للأدلة التجريبية باستخدام أدوات البحث التي تعزز الحجج.

هل الإطار النظري في البحث العلمي مطلوب دائماً؟

في البحث النوعي، قد لا تكون هناك حاجة لمثل هذا الإطار النظري المسبق. فيمكن أن يظهر الإطار النظري كفرع من التفسير المنهجي لما هو موجود، دون أن يكون مقيداً بإطار نظري محدد مسبقاً يعتمد على أعمال بحثية سابقة. فعندما يحصل الباحث بشكل منهجي على البيانات ويفحصها ويحللها، تنشأ الفرضيات والنظريات.

فيستخدم الإطار النظري الناتج التفكير الاستقرائي، فيمكننا أن نشير إلى نتيجة هذا النهج الاستقرائي كإطار نظري ناشئ مصادفة بشكل شائع في طريقة بحث. فتساعد هذه المنهجية الباحثين على تطوير نظرية استقرائية (رسم تعميمات من حالات معينة). فتهدف إلى شرح ظاهرة في متناول اليد دون إطار نظري إرشادي في البداية.

وبالتالي، في البحث النوعي يكون للإطار النظري ثلاثة تطبيقات على الأقل:

  1. بمثابة إطار لتوجيه الدراسة.
  2. ينبثق من الرؤى المكتسبة أثناء جمع البيانات.
  3. يبني النموذج والطريقة.

يمكن أن تفتح مناهج البحث النوعي مثل النظرية الأرضية آفاقاً جديدة لمزيد من البحث. فتظهر الأفكار أو المفاهيم أو النتائج الجديدة للعرض دون قيود “القاعدة”. حيث إنه يشبه اختراع شيء جديد – استكشاف ومتابعة فجوة في المعرفة أو معالجة مشكلة باستخدام نهج مختلف.

الإطار النظري يتحقق من الفرضية:

لقد كنا نتحدث عن الإطار النظري، ولكن كيف يمكننا التمييز بينه وبين الإطار المفاهيمي باستخدام القياس؟ على ما يرام، لذا نعود إلى مثال الكائن الزاحف الذي قدمته في القسم السابق. في البداية، كنت تعتقد (فرضية) أن المخلوق هو عنكبوت. نظراً لأنك تريد التحقق من هذا المخلوق أو معرفة المزيد عنه، فأنت تستخدم الآن تلك العدسة (الإطار النظري) لمعرفة المزيد عنه.

عند التكبير، ستلاحظ أن المخلوق لديه ثمانية أرجل أو أربعة أزواج من الأرجل، ولها زوج من الزوائد على رأسها. في لغة العلم، نطلق على هذه المجموعات من الكائنات العناكب، ببساطة هذه حيوانات ليس لها عمود فقري.

ستحصل على مزيد من التفاصيل، والمزيد من الملاحظات التي ستساعدك على استنتاج ما هو عليه. حيث إنه ليس مجرد تخمين ولكنه فحص منهجي لما هو موجود. بناءً على ما قرأته (الأدب)، وما أخبرك به الخبراء، والخبرة (الملاحظة الشخصية). فإنه ليس عنكبوتاً كما كنت تعتقد سابقاً، باستخدام العدسة توصلت إلى مفهومك أن ما رأيته هو عقرب. هذا الشيء الزاحف هو عقرب يعتمد على التفاصيل التي رأيتها، فتحسب عدد الأرجل وتلاحظ أن بها زوائد على رأسها.

ما منعك من الاستنتاج بسهولة أنه عقرب هو أنه صغير جداً بحيث لا يمكن تمييزه. فلقد استخدمت عدسة مكبرة لرؤيتها. ولكن هل أنت متأكد من ذلك؟ هناك عناكب تشبه العقارب. فأنت متأكد لأن العدسة التي استخدمتها للفحص تكشف عن صورة واضحة لمخلوق لديه أربع مجموعات من الأرجل ولسعة في نهاية ذيله. بدون عدسة جيدة نظراً لضعف بصرك، ربما لم تلاحظ هذه التفاصيل الصغيرة.

يمكنك طلب خدمات خاصة متعلقة باقتراح عنوان البحث العلمي من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو لكيفية توجيه الإطار النظري في البحث العلمي

 

المقابلة في البحث العلمي

المقابلة في البحث العلمي

أداة من أدوات الدراسة التي تعتمد بشكل أساسي على المحاورة والنقاش بين الباحث وأفراد العينة هذا هو المطلوب معرفته في تقديمنا لمفهوم المقابلة في البحث

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *