مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
ما هي شروط اختيار الدراسات السابقة؟

ما هي شروط اختيار الدراسات السابقة؟

يعتمد البحث على الدراسات السابقة في تدعيم المضمون بمعلومات ذات صلة وثيقة بموضوعه، ولهذا تأتي عملية اختيار الدراسات السابقة متبعة لعدة شروط لابد من توافرها كاملة ليكون الاختيار قد تم بالشكل الصحيح، وفي هذا المقال نعرض هذه الشروط مع توضيح أساسيات تطبيق كل شرط منها.

اختيار الدراسات السابقة
اختيار الدراسات السابقة

من الأفضل أن تكون الدراسات السابقة من مصدر رئيسي:

المصادر الرئيسية يقصد بها المضامين التي تصدر عن الجهات الرسمية، على سبيل المثال المخطوطات التي تصدرها الوزارات المختلفة، أو الدراسات التي تشرف عليها الدولة كدراسات التخطيط والتنمية.

وينطلق هذا الشرط في اختيار الدراسات السابقة من المحددات التالية:

  1. المصادر الرسمية تعطي معلومات صحيحة وقوية.
  2. تكون المعلومات التي تؤخذ من المصادر الرسمية بمثابة السبق العلمي، إذ تتطلب جهداً في الوصول إليها.
  3. الخصوصية التي تميز بقعة جغرافية أو تكتل رسمي، على سبيل المثال عندما نأخذ المعلومات من وزارة التنمية لدولة مصر فإن الاحصائيات المأخوذة تكون خاصة فقط بمصر….وهكذا.
  4. نسبة الانتحال تكون معدومة في المصادر الرسمية إذا أشرفت عليها لجنة علمية مختصة.

الدراسات السابقة المنشورة على المجلات العلمية المحكمة يكون لها الأولوية:

يقصد بالمجلات العلمية المحكمة هي المجلات الورقية أو الالكترونية التي تقوم بنشر المضامين العلمية بعد تحكيمها بشكل كامل من قبل مختصين، ونركز هنا على كلمة (تحكيم)، إذ يضمن التحكيم إلى حد كبير الحصول على مضامين خالية من الأخطاء وقوية في المضمون.

كما أن المجلات العلمية المحكمة تعطي الباحث العديد من المزايا الأخرى في اختيار الدراسات السابقة ومنها:

  1. التنوع في المضامين إذ تنشر المجلات العلمية المحكمة مضامين مختلفة كالأبحاث والمقالات والتقارير وغيرها.
  2. المجلة العلمية الواحدة تحتوي على عدة مضامين من باحثين ومؤلفين مختلفين. ولهذا تكون فرصة ثرية للحصول على الآراء المختلفة حول الموضوع الواحد.
  3. المجلات العملية لها أعداد مختلفة حسب دورية الصدور، على سبيل المثال بعض المجلات تصدر كل شهر وبعضها كل سنة، و بالتالي يكون هناك فرصة للحصول على أبحاث منشورة في أوقات زمنية مختلفة.
  4. المجلات العلمية المحكمة بعضها يكون متخصص، مثل المجلات الطبية أو التربوية أو الاجتماعية، مما يسمح بالحصول على موضوعات عديدة متخصصة في مجال محدد.

الصلة بموضوع البحث من أهم شروط تحديد الدراسات السابقة:

المهمة الأساسية التي تنفذها الدراسات السابقة. هي أن تدعم جانب من جوانب الموضوع بالموضوعات الحيوية اللازمة. وعرض وجهات النظر حول الموضوع الذي يتناوله البحث. إذاً من المنطقي أن يكون من أهم شروط عملية اختيار الدراسات السابقة. أن ترتبط الدراسات السابقة بموضوع البحث الحالي.

وليس شرطاً أن يكون هذا الترابط على كامل الموضوع. بل بجانب واحد على الأقل من جوانب هذا الموضوع.

وهنا نضع ملاحظة مهمة بأن التخصص ذاته ليس شرطاً في تحديد صلة الموضوع بالدراسات السابقة، على سبيل المثال إذا كان الموضوع للبحث الحالي يتحدث عن ( التلوث الهوائي )، فإنه من الممكن أن يتحدث جزء من البحث عن المركبات الكيميائية ذات الخطورة البالغة التي يعكسها التلوث الهوائي، وهنا نجد أن الباحث قد توجه لتخصص الكيمياء لتحديد الدراسة السابقة الأكثر مناسبة.

تحديد الدراسات السابقة وفقاً للتحديث:

الدراسات السابقة التي تمت كتابتها منذ وقت قديم للغاية تحتمل الخطأ بنسبة كبيرة، و كذلك تكون في الغالب عدم مناسبة للزمن المعاصر، وذلك لأن المستجدات العلمية دائماً تكون في تجدد.

على سبيل المثال لم تكن طرق العلاج قبل 100 سنة مثل طرق العلاج في العصر الحديث، و كذلك فرضت التكنولوجيا والتقنية الحديثة أن تكون الدراسات القديمة مجرد أدلة ثانوية فقط.

ولكن في بعض الأحيان تكون الدراسات القديمة متطلب هام، على سبيل المثال في الأبحاث التي تتحدث عن الشعر الجاهلي لابد من قراءة القصائد والمعلقات الشعرية من مصادرها الأساسية المكتوبة منذ مئات السنين.

كما أن هناك أبحاث تأخذ بعين الاعتبار التسلسل التاريخي مثل تطور الأمراض أو الاختراعات.

ولكن في الغالب أصبحت الجامعات والمراكز البحثية تركز بشكل أساسي على الدراسات السابقة الأكثر حداثة.

خذ ما يحتاجه البحث فقط من هذه الدراسات :

الاشهاب والتفصيل والتعمق في عرض المعلومات السابقة يعتبر خطأ يؤدي إلى إهدار المساحة المتاحة في البحث الحالي بما لا فائدة منه، ولهذا يشترط تحديد المعلومات التي يحتاجها مضمون البحث العلمي بشكل مسبق واعتماد أسلوب الاختصار.

ويأتي هذا وفقاً للخطوات التالية:

  1. فهم موضوع البحث الحالي فهماً عميقاً وتحديد كافة جانبه.
  2. ربط كل دراسة سابقة بجانب محدد من جوانب الموضوع.
  3. قراءة الدراسات السابقة ومعرفة محتواها قبل أخذ أي اقتباس منها.
  4. وضع تصور ذهني مسبق لأماكن تضمين الاقتباسات المأخوذة من الدراسات السابقة في مضمون البحث الحالي.

شروط أخرى هامة في تحديد هذه الدراسات :

إلى جانب الشروط السابقة التي عرضناها. تلخص البيان للخدمات الأكاديمية عدة شروط أخرى في اختيار الدراسات السابقة، وهي:

  1. التأكد من دقة المعلومات الموجودة في الدراسات السابقة قبل أخذها.
  2. تحديد مجموعة من الدراسات السابقة ثم المفاضلة فيما بينها وأخذ الأنسب.
  3. التأكد من خلو الدراسات السابقة من أي انتحال.
  4. أخذ الآراء وتضمين المقارنات المختلفة بين الدراسات السابقة نفسها، وبين الدراسات السابقة والبحث الحالي.
  5. قراءة خطة البحث الخاصة بكل دراسة، لاسيما معرفة الفرضيات والمتغيرات التي تتناولها كل دراسة.
  6. التأكد من توثيق كافة الاقتباسات المأخوذة من الدراسات السابقة.

مرفق الفيديو للتوضيح

أهمية التدقيق اللغوي

أهمية التدقيق اللغوي

يعرف التدقيق اللغوي بأنه عملية تصحيح لكافة الأخطاء اللغوية للمضمون البحثي والمعرفي، وطالما أنها عملية لإزالة الأخطاء فمن هنا تنبثق أهمية التدقيق اللغوي ويكون لا

قراءة المزيد »
خطوات كتابة المنهجية للرسالة

خطوات كتابة المنهجية للرسالة

تحدد خطوات كتابة المنهجية للرسالة الآلية الموصلة لاختيار وتنفيذ المنهج البحثي للوصول إلى صياغة المعلومات بطريقة صحيحة ومن ثم التتبع للمعلومات لوضع النتائج. وتعتبر خطوات

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *