مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
اختيار عينة البحث يتم ضبطه بهذه الشروط

اختيار عينة البحث يتم ضبطه بهذه الشروط

تمثل عينة البحث مجموعة الأفراد الذين يتم اختيارهم لجلب المعلومات منهم باستخدام أدوات الدراسة وفقاً لعدة معايير ذات صلة بموضوع البحث، وتعتبر عملية اختيار عينة البحث من أدق العمليات البحثية، إذ أن اختيار عينة البحث إذا تم بشكل صحيح فستكون المعلومات المأخوذة من هذه العينة صحيحة وإن كان خاطئاً فالمعلومات ستكون خاطئة، وتعرض مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية في هذا المقال مجموعة من الشروط التي لابد من اتباعها لضمان الاختيار الأدق للعينة، نطرح هذه الشروط مع التعليق على كل شرط منها… .

اختيار عينة الدراسة
كيفية اختيار عينة البحث

أن تكون العينة ذات صلة بموضوع البحث:

الأساس في اختيار عينة البحث هو موضوع البحث ذاته، إذ أن أفراد العينة هم الأشخاص المتفاعلين مع موضوع البحث، وهم على قسمين كما يلي:

أولاً: الأشخاص المتأثرين: وهم الأشخاص الذين يقع عليهم التأثير من الموضوع، على سبيل المثال (علاقة المناهج التدريسية الحديثة بزيادة نسبة التحصيل لطلاب المرحلة الابتدائية)، فنجد هنا طلاب المرحلة الابتدائية هم المتأثرين بالمناهج التدريسية الحديثة.

ثانياً: الأشخاص المؤثرين: وهم الذين يكون لنشاطهم وسلوكياتهم تأثير على الموضوع، على سبيل المثال (دور الأطباء النفسيين في زيادة الوعي بمخاطر الإدمان).

تمثيل العينة للمجتمع الأصلي:

نشرت البيان للخدمات الأكاديمية فيما مضى مقالاً تم فيه تفسير علاقة العينة بالمجتمع الأصلي ننصحك بقراءته من هنا، وبشكل سريع فإن المجتمع الأصلي هو المحور الكبير الذي تنخرط فيه العينة، على سبيل المثال ( طلاب المرحلة الابتدائية) هذه العبارة تمثل المجتمع الأصلي ولكن يمكن التفصيل أكثر ب ( طلاب الصف الثالث الابتدائي ).

إذ لابد أن تعبر العينة على كامل المجتمع الأصلي. وهنا يأتي النقاش بهل يمكن تعميم نتائج العينة على كامل المجتمع الأصلي؟.

الاجابة، نعم إذا تم اختيار عينة البحث من المجتمع الأصلي بشكل صحيح، وإذا كانت الفروقات بين أفراد المجتمع الأصلي غير قوية أو ظاهرة بشكل لافت.

ماذا عن المجتمع الأصلي الغير متجانس؟

في الفقرة السابقة ذكرنا شرط اختيار عينة البحث بأن تعبر عن المجتمع الأصلي. وفي ختامها بينا أن التعميم للنتائج يمكن أن يتم إذا كانت الفروقات غير قوية. ولكن هنا يطرح سؤال آخر وهو كيف يمكن تعميم نتائج العينة لمجتمع أصلي غير متجانس؟ .

الاجابة، لابد في هذه الحالة من تجزئة المجتمع الأصلي إلى أجزاء يكون كل جزء منها متجانس حسب خصائص وصفات الأفراد، ومن ثم اختيار العينات من الأجزاء التي تم تحديدها، وفي النهاية جمع نتائج كل عينة على حدة مع الاشارة إلى طبيعة المجتمع الأصلي وسبب القيام بتجزئته.

اختيار العينة وفقاً للخصائص والنوع والحجم:

أن يتم اختيار عينة البحث دون بشكل لا يضع في الحسبان نوعها وحجمها وخصائصها. فهذا يعني الحصول على عينة خاطئة، إذ يقصد بالمحددات الثلاثة السابقة:

  1. خصائص العينة: وهي الصفات التي يعكسها الأفراد الذين تتكون منهم العينة.
  2. حجم العينة: عدد الأفراد أو التعبير الكمي مثل عينة صغيرة أو متوسطة أو كبيرة.
  3. نوع العينة: يوجد العديد من التقسيمات الخاصة بالعينة. وقد فصلتها البيان في مقال متخصص ننصحك بقراءته من هنا.

وفي هذا الشرط لابد أيضاً من الانتباه لتوافق الخصائص مع النوع والحجم. على سبيل المثال إذا كانت العينة ذات خصائص نادرة مثل دراسة عينة مصابة بمرض معين فهذا يعني أن متطلبات الدراسة لابد أن تكون فيها العينة ذات حجم صغير أو متوسط، و كذلك يكون نوعها بسيط غير عنقودي أو طبقي.

شروط أخرى لاختيار العينة :

ما عرضناه من شروط سابقة يتطلب استكمالاً لعدة شروط أخرى وهي:

  1. الابتعاد عن الهواء أو المزاجية في اختيار عينة البحث، حيث لابد أن تتم عملية الاختيار وفقاً لمتطلبات الدراسة والأسس العلمية.
  2. الانتباه لإمكانية دراسة العينة أم لا، على سبيل المثال تتطلب عملية دراسة أفراد محكوم عليهم بالسجن المؤبد لعدة اجراءات معقدة مع الجهات المختصة لأخذ إذن السماح بالدراسة، وهنا يسأل الباحث نفسه هل أنا قادر على تحصيل ذلك الإذن أم لا؟.
  3. أن تكون العينة وفقاً للإمكانيات الفكرية والمادية المتوافرة لدى الباحث، فعملية دراسة العينة تتطلب جهد فكري لتحديد ما المطلوب بالتحديد من العينة و كذلك امكانيات مالية مثل المواصلات أو بعض أجهزة التسجيل.
  4. من شروط اختيار عينة البحث أن تكون بموافقة إذا تطلب الأمر ذلك. على سبيل المثال دراسة مجموعة من الأطفال تتطلب موافقة ذويهم.

خطوات لاختيار العينة:

الوصول إلى العينة الصحيحة يتطلب كافة الشروط التي ذكرناها سابقاً. وتقدم البيان خدمة اختيار العينة بما يتوافق مع أتم الشروط حيث يمكنك طلب الخدمة من هنا. كما تضع البيان مجموعة من خطوات اختيار العينة وهي:

  1. تحديد الموضوع كونه المحدد الأساسي لخصائص العينة وحجمها ونوعها.
  2. التعمق في الفئات المرتبطة بموضوع العينة والمفاضلة فيما بينها.
  3. تحديد المنطقة الجغرافية التي يمكن اختيار العينة منها.
  4. تحديد الفترة الزمنية الأنسب للتوجه لدراسة العينة. ومعرفة ظروف العينة في الفترات الزمنية المختلفة.
  5. (جس نبض ) أو استطلاع لإمكانية دراسة العينة وفقاً للظروف المحيطة بها، على سبيل المثال الحديث مع ادارة المدرسة حول إمكانية توزيع استبيان على طلاب الصف السادس الابتدائي، والنظر في هل اجراءات القبول ممكنة أم لا.
  6. اختيار أدوات الدراسة الأكثر ملائمة لمتطلبات الدراسة وخصائص العينة.
  7. وضع خطة تنفيذية لإجراء الدراسة الكاملة وجمع المعلومات من أفراد العينة.

مرفق فيديو للتوضيح 

أهمية القيام بالتحليل الإحصائي

أهمية القيام بالتحليل الإحصائي

بالتحليل الإحصائي هو عملية جمع وتحليل البيانات لتحديد الأنماط والاتجاهات وإبلاغ عملية صنع القرار. حيث هناك نوعان رئيسيان من التحليل الإحصائي: الإحصائيات الوصفية تشرح وتصور

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *