مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
على أي أساس يتم اختيار نوع المنهجية في البحث العلمي؟

كيفية اختيار المنهج المناسب للبحث أو الدراسة؟

يتطلب إجراء البحث الناجح التخطيط والتنفيذ المناسبين، في حين أن هناك العديد من الأسباب والجوانب وراء إكمال البحث بنجاح، فإن اختيار المنهج المناسب أو أفضل منهجية بحث هو أحد أكثر القرارات صعوبة وإرباكاً. نظراً لأن بحثك سيحدد أنواع الأساليب التي تتبعها، فمن الأهمية بمكان اختيار منهجية البحث لدعم عملك والطرق التي تستخدمها من أجل جمع البيانات. وهكذا يسمح لك الاختيار الصحيح للمنهجية في البحث بجمع المعلومات المطلوبة وتحقيق الأهداف النهائية للدراسة. في هذه المقالة، سنناقش منهجيات البحث المتاحة وأسس اختيار الأنسب:

كيفية اختيار المنهج المناسب للبحث أو الدراسة؟
كيفية اختيار المنهج المناسب للبحث أو الدراسة؟

أهمية اختيار المنهج المناسب البحثي:

يتم تحديد منهجية البحث قبل إجراء البحث. حيث يساعد الاختيار الصحيح لمنهجية البحث في تحديد النجاح والجودة الشاملة لدراستك البحثية وتوثيقها. علاوة على ذلك، فإن التعرف على طرق البحث المستخدمة في مجال الدراسة يتيح لك فهمها بشكل أكثر فعالية.

ما هي الأنواع المختلفة لمنهج البحث؟

بناءً على طبيعة بحثك، ومعايير مجال البحث، والتطبيقات العملية، يمكنك اختيار أفضل منهجية بحث لبحثك.

  1. يستخدم البحث النوعي البيانات التي لا يمكن قياسها عددياً. بمعنى آخر، يركز البحث النوعيعلى الكلمات والأوصاف والمفاهيم والمعتقدات والأفكار وغيرها من الأشياء غير الملموسة.
  2. يستخدم البحث الكمي البيانات الرقمية والإحصائية. فيقيس المتغيرات ويتحقق من النظريات أو الفرضيات الموجودة.
  3. يحاول البحث القائم على الأساليب المختلطة إجراء بحث نوعي وكمي. ويستخدم البحث النوعي لاستكشاف الموقف وتطوير نموذج محتمل للفهم. والذي يُطلق عليه أيضاً الإطار المفاهيمي، ثم يستخدم الأساليب الكمية لاختبار هذا النموذج تجريبياً.

على نطاق واسع، يقع البحث في واحدة من ثلاث فئات:

  1. البحث الاستكشافي: يوفر فهماً أفضل لقضية ما ويحتمل أن يطور نظرية بخصوصها. وبالتالي، فإنه يميل إلى اعتماد نهج البحث النوعي.
  2. البحث التأكيدي: يؤكد نظرية أو فرضية محتملة عن طريق الاختبار التجريبي. لذلك، فإنه يميل إلى استخدام البحث الكمي.
  3. مزيج من الاثنين: يبني نظرية محتملة أو فرضية ثم يختبرها تجريبياً باستخدام نهج الطرق المختلطة.

عوامل يجب مراعاتها قبل اختيار المنهج المناسب لدراستك:

طبيعة البحث الخاص بك:

كل بحث، بغض النظر عن نوعه (نوعي أو كمي أو مختلط)، له غرض ونهج مختلفان يساعدان في حل سؤاله. لذلك، فإن العامل الرئيسي لتحديد منهجية البحث التي يجب اعتمادها يعتمد على طبيعة أهداف البحث والأهمية والأسئلة البحثية.

معايير منطقة البحث:

يتضمن الاختيار المناسب لمنهجية البحث الخاصة بك أيضاً التدقيق والنظر في الأساليب المستخدمة من قبل باحثين آخرين في التخصص أو الدراسات ذات الأهداف المماثلة. فغالباً ما يتبع الباحثون من نفس التخصصات نهجاً منهجياً مشتركاً أو مجموعة من الأساليب. في حين أن هذا لا يعني أنه يجب عليك اتباع القطيع، إلا أنه يجب عليك على الأقل التفكير في هذه الأساليب وتقييم مزاياها لصالح بحثك.

الجوانب العملية للمنهج المناسب:

في حين أن معظم الأساليب المنهجية ستقدم تصميماً بحثياً أكثر صرامة من الناحية العلمية. فلا يمكن التغاضي عن فرص القيود التي يتم مواجهتها عملياً. ومن ثم، فمن الأهمية بمكان تقييم منهجية البحث الخاصة بك على أساس التطبيق العملي في الظروف التجريبية.

ما هي الخطوات التي يجب اتباعها أثناء اختيار المنهج المناسب للبحث؟

الخطوة الأولى: تحديد الأهداف والغايات وسؤال البحث.

قبل القلق بشأن الاستنتاجات، من المهم رسم مسار نحو نتائج حاسمة. لذلك، من الضروري أن تفهم بوضوح ما تريد البحث عنه قبل اتخاذ قرار بشأن كيفية البحث. والأهم تحديد المتغيرات التي يجب دراستها للحصول على إجابة لسؤال البحث. حيث سيقودك التمسك بالمتغيرات إلى النتيجة النهائية.

الخطوة الثانية: إحالة البحث ذي الصلة والمنهج المستخدم بفعالية:

نظراً لوجود طرق لا حصر لها لإجراء البحوث، فقد لا تكون جميعها مخصصة لدراستك. علاوة على ذلك، قد يكون تحديد أفضل منهجية بحث أمراً صعباً إذا لم تكن على دراية بالنهج الذي يتبعه باحثون آخرون في مجالك. لذلك، من الضروري قراءة الأدبيات ذات الصلة في مجال البحث الخاص بك ثم تقييم منهجيتها بناءً على الجدوى والقيود.

الخطوة 3: هيكلة الخطة وإيجاد الموارد لإجراء البحث

في حين أن منطقة البحث قد تكون هي نفسها، قد لا تكون طريقة تجميع البيانات كذلك. قد يكون بعضها مضيعة للوقت، وبعضها يمكن العثور عليه على الإنترنت. والبعض الآخر قد يحتاج إلى دراسة ميدانية، أو قد يكون مكلفاً. لذلك، من الضروري أن تبني قرارك بعد التفكير في قيود جمع البيانات هذه أيضاً.

الخطوة 4: اكتب منهجية البحث بالتفصيل وراجعها

بعد اختيار نهج معين لإجراء البحث الخاص بك، يجب عليك تدوين جميع الأنشطة. فيجب أن تتضمن الوقت التقريبي والموارد التي قد تستغرقها كل خطوة. وهذا يساعد في فهم النهج الذي سيتخذه بحثك وإعدادك للعقبات في طريقه إلى نتائج حاسمة.

الخاتمة:

في حين أنه قد يبدو أن الهدف من البحث هو السبب الرئيسي لاختيار المنهج المناسب للبحث، فمن الضروري مراعاة العوامل الأخرى التي تؤثر على إكمال البحث بنجاح. لذا تذكر أن اختيار الطريقة الأنسب وتنفيذها الصحيح هو ما يدفع بحثك.

يمكنك طلب خدمات خاصة متعلقة بمنهجية البحث العلمي من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو خاصة باختيار منهجية البحث العلمي 

نتائج البحث العلمي

نتائج البحث العلمي

المطاف الأخير للعمليات التي يجريها الباحث تصب في نتائج البحث العلمي، والتي تحتوي على تركيبية منهجية توصل إلى المفاهيم النهائية للمعلومات المطلوبة. ولا عجب أن

قراءة المزيد »
معايير نجاح رسالة الماجستير

معايير نجاح رسالة الماجستير

رسالة الماجستير هي نتيجة لعملية التفكير المطولة. والتي من خلالها يتم جمع كل المعلومات والأدلة عن الموضوعات والعلاقة بين الحقائق المعروفة. فالأطروحة بشكل عام يجب

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *