مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
نظرة عامة حول منهجية البحث العلمي

نظرة عامة حول منهجية البحث العلمي

يعد الخلط بين منهجية البحث العلمي والأساليب في البحث أمر شائع، خاصة مع استخدام المصطلحات في بعض الأحيان بالتبادل. فتشير الأساليب والمنهجيات في سياق البحث إلى شيئين مرتبطين ولكن مختلفين وهم. الطريقة هي التقنية المستخدمة في جمع الأدلة، أما المنهجية من ناحية أخرى هي النظرية والتحليل الأساسيين لكيفية عمل أو ينبغي أن يستمر البحث. وبالمثل، تعرف المنهجيات على أنها مجموعة من المبادئ والأفكار التي توجه تصميم دراسة بحثية. وفي الوقت نفسه، فإن الأساليب هي إجراءات عملية مستخدمة لتوليد وتحليل البيانات.

لتلخيص هذه التعريفات، تغطي الأساليب الإجراءات أو الخطوات الفنية المتخذة لإجراء البحث. وتوفر المنهجيات الأسباب الكامنة وراء استخدام طرق معينة في العملية. وللتعرف على منهجيات البحث العلمي دعونا نلقي نظرة على هذا المقال.

المنهجية المستخدمة في البحث العلمي:

تقليديا، غالباً ما يتعامل الباحثون الأكاديميون مع الدراسات البحثية من خلال نموذجين متميزين، وهما الوضعي والظاهري. ويُطلق عليه أيضاً أحياناً اسم نوعي وكمي، فتلعب المقاربات الإيجابية والظاهرية دوراً مهماً في تحديد عملية جمع البيانات الخاصة بك، وخاصة الأساليب التي ستستخدمها في بحثك.

تضع طرق البحث الأساس لبحثك، حيث إن عدم استخدام أساليب البحث المناسبة والتصميم يخلق “أساساً هشاً لأي مراجعة أو تقييم أو استراتيجية مستقبلية. في أي نوع من البحث، يمكن أن تأتي البيانات التي ستجمعها إما في شكل أرقام أو أوصاف، مما يعني أنه سيُطلب منك إما العد أو التحدث مع الأشخاص. ففي البحث، هناك طريقتان أساسيتان تستخدمان لكلا النهجين – طرق البحث الكمية والنوعية. حتى لو سلكت طريق مهنة الفلسفة، فلا تزال هذه طرق قد تواجهها بل وتستخدمها.

طرق البحث الكمية المستخدمة في منهجية البحث العلمي:

غالباً ما يستخدم الباحثون هذا النهج من قبل الباحثين الذين يتبعون النموذج العلمي. فتسعى هذه الطريقة إلى قياس البيانات وتعميم النتائج من عينة من السكان المستهدفين. فيتبع عملية جمع بيانات منظمة مع إخراج البيانات في شكل أرقام. ويلاحظ البحث الكمي أيضاً التحليل الموضوعي باستخدام الوسائل الإحصائية . استناداً إلى أحد التقارير، استحوذ البحث الكمي على الجزء الأكبر من الإنفاق على أبحاث السوق العالمية في عام 2018 .

طرق البحث النوعية المستخدمة في منهجية البحث العلمي:

على عكس النهج الكمي الذي يهدف إلى عد الأشياء من أجل شرح ما يتم ملاحظته، فإن طريقة البحث النوعي موجهة نحو إنشاء وصف كامل ومفصل لملاحظاتك كباحث. فبدلاً من تقديم تنبؤات أو تفسيرات سببية، تقدم الطريقة النوعية سياق وتفسير البيانات التي تم جمعها. فطريقة البحث هذه ذاتية وتتطلب عدداً أقل من المستجيبين المختارين بعناية.

الطرق المختلطة المستخدمة في منهجية البحث العلمي:

طريقة معاصرة نشأت من مزيج من الأساليب الكمية والنوعية التقليدية. حيث إن وجود نهج الأساليب المختلطة ينبع من قدرته على مساعدة الباحثين على رؤية العلاقات الاجتماعية. وتعقيداتها بشكل أوضح من خلال دمج الأساليب الكمية والنوعية للبحث معاً مع الاعتراف بالقيود المفروضة على كليهما في نفس الوقت.

تُعرف الطرق المختلطة أيضاً بمفهوم التثليث في البحث الاجتماعي. فيوفر التثليث للباحثين فرصة لتقديم نتائج متعددة حول ظاهرة واحدة من خلال نشر عناصر مختلفة من المناهج الكمية والنوعية في بحث واحد. هذا هو نوع الطريقة التي قد يستخدمها المرء عند دراسة الأداء الأكاديمي.

الاعتبارات الاخلاقية التي لابد من الاتزام بها عند إعداد منهجية البحث العلمي:

يجب على الباحثين الالتزام بالمعايير الأخلاقية لضمان الثقة والمساءلة والاحترام المتبادل والإنصاف. فهناك بعض الاعتبارات الأخلاقية التي يجب على الباحثين مراعاتها، خاصة أثناء عملية جمع البيانات البحثية وتقديمها. أولاً حقوق الخصوصية للأفراد المعنيين، وثانياً يجب أن تكون طبيعة المشاركة في البحث طوعية. ويجب أن يكون للأفراد المعنيين الحق في الانسحاب جزئياً أو كلياً من العملية. ولابد على جميع المشاركين تقديم موافقتهم أولاً. وعلاوة على الحفاظ على سرية البيانات المقدمة من الأفراد وكذلك عدم الكشف عن هويات المشاركين. وهكذا كيف يتفاعل المشاركون مع أساليب الباحثين في السعي لجمع البيانات؟ وكيف سيتأثر المشاركون بالطريقة التي يتم بها تحليل البيانات والإبلاغ عنها؟؟ وسلوك وموضوعية الباحث.

اختيار منهجية البحث العلمي:

من الواضح الآن أن قسم المنهجية هو المكان الذي يشير فيه الباحث ويفصّل الخطط التي يجب وضعها موضع التنفيذ من أجل تحقيق هدف البحث. ومع ذلك، فإن التعرف على منهجيات البحث لا يجعل اختيار المنهجية المناسبة أسهل. يذكر أن اختيار منهجيات البحث يعد خطوة صعبة في عملية البحث، ويمكن أن يكون مربكاً خاصة للباحثين المبتدئين. حتى إذا كنت تهدف إلى الحصول على وظيفة في العلوم الإنسانية والاجتماعية، فلا يزال وجود منهجية بحث واضحة أمراً ضرورياً.

لا ينبغي أن يكون البحث موجهاً منهجياً فحسب، بل يجب أن يكون اختيار المنهجية التي يجب استخدامها نتيجة. ليس فقط لظاهرة العلوم الاجتماعية التي سيتم التحقيق فيها ولكن أيضاً للموقف الفلسفي للباحث. وبالمثل أن اختيار المنهجية يجب أن يعتمد على اهتمامات الباحث ومعتقداته وقناعاته. وفي الوقت نفسه، يجب أيضاً مراعاة العوامل المهمة الأخرى مثل الاهتمامات المعرفية عند اختيار منهجية البحث. علاوة على الأسس الفلسفية والمعتقدات الشخصية، هناك أيضاً اعتبارات عملية يمكن أن تؤثر على قرار الباحث بشأن المنهجية التي يجب استخدامها. بما في ذلك مقدار البيانات أو المعرفة الموجودة والوقت المتاح والموارد الأخرى.

يمكنك طلب خدمات خاصة متعلقة بمنهجية البحث العلمي من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو خاصة بنظرة حول منهجية البحث العلمي 

كيف تكتب السيرة الذاتية؟

كيف تكتب السيرة الذاتية؟

من ضروريات الحياة العملية والعلمية هي كتابة السيرة الذاتية ولهذا أي شخص له طموح لابد أن يعرف الإجابة الكاملة على كيف تكتب السيرة الذاتية؟، فعالمنا

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *