مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
كيفية كتابة عنوان البحث العلمي في عدة خطوات؟

كيفية كتابة عنوان البحث العلمي في عدة خطوات؟

كتابة عنوان البحث العلمي الخاص بك هو الخطوة الأولى والأكثر أهمية في إشراك القارئ. فيجب أن تكون موجزة ومثيرة للاهتمام وتلخص المحتوى الأساسي للدراسة. فأي عنوان طويل أو مفرط التعقيد أو غامض أو مضلل يمكن أن يبعد القراء المحتملين. فيقدم هذا المقال نظرة عامة على عنوان البحث العلمي ويشرح الخطوات الأساسية في تصميم العنوان الخاص بك. حيث ستساعدك الخطوات التالية في تصميم عنوان المستند الخاص بك.

اقرأ التعليمات للمؤلفين قبل كتابة عنوان البحث:

بمجرد اختيار مجلة لنشر الابحاث، راجع أنواع العناوين المنشورة مؤخراً واقرأ التعليمات للمؤلفين لمعرفة ما تتطلبه المجلة لعناوين الأبحاث. فغالباً ما تكون التعليمات المتعلقة بالعناوين موجزة وغنية بالمعلومات، وغالباً ما تستخدم العناوين في أنظمة استرجاع المعلومات. لذا تجنب الاختصارات والصيغ قدر الإمكان. فغالباً ما تنص إرشادات تقديم أغلب المجلات على أن العناوين يجب أن تكون محددة، ووصفية، وموجزة، ومفهومة للقراء خارج المجال. وفي حالة العنوان باللغة الإنجليزية فقط الكلمة الأولى من النص وأسماء العلم وأسماء الأجناس تتم بأحرف كبيرة. كما أنه لابد أن تتجنب الاختصارات المتخصصة إن أمكن، ويجب أن يتضمن العنوان تطبيق أو تنفيذ الدراسة.

عند كتابة عنوان البحث العلمي انظر في جمهورك:

على الرغم من أن الجمهور المتوقع يتم تحديده على نطاق واسع من خلال نطاق المجلة، إلا أنك لا تزال بحاجة إلى تحديد من سيكون مهتماً بدراستك؟ من هو جمهورك المستهدف هل هم باحثين يعملون في الغالب في مجالك أم أنهم سيضمون باحثين من تخصصات أخرى؟ لذا ضع في اعتبارك جوانب مشروعك التي ستجذب جمهورك المستهدف. وما إذا كان يمكنك تضمينها في العنوان الخاص بك أم لا؟

قرر ما هي جوانب دراستك لتضمينها أثناء عنوان البحث العلمي الخاص بك:

قرر ما إذا كنت تريد وصف العملية (وصفية)، أو نتيجة (إعلامية)، أو سؤال البحث أو المشكلة (التكاملية) أو مجموعة من هذه العوامل. من ضمن ما يتضم تضمينه هو وصف الأساليب وتصميم الدراسة، فغالباً ما تحتوي عناوين الدراسات البحثية على طرق بحث قياسية. وهكذا وصف مواضيع الدراسة والموقع، فغالباً ما تصف العناوين موضوع الدراسة الرئيسي، وغالباً ما تتضمن أيضاً الموطن أو الموقع.

إلى أي مدى يجب أن يكون كتابة عنوان البحث العلمي محددة أو عامة؟

يجب أن يكون عنوانك فريداً لمشروعك، فنأمل ألا يقوم أي شخص آخر بكتابة دراسة مثلك تماماً. ويجب أن يعكس عنوانك هذا، وإذا كان عنوانك واسعاً جداً أو عاماً. فقد تعطي انطباعاً بأن الدراسة أكبر مما هي عليه أو أنها مراجعة أدبية. وهذا عندما يكون من المهم التمييز بين الموضوع العام والعنوان محدد. وما لم تكن تكتب مراجعة أدبية أو تقدم دراسة واسعة النطاق، لا تعطي موضوع البحث الخاص بك كعنوان لك. حيث إن تضمين معلومات حول نطاق الدراسة سيساعد القارئ أيضاً على فهم حجم دراستك ومن هذا، أهمية النتائج والآثار المترتبة عليها. وهكذا تجنب جعل العنوان طويلاً للغاية مع الكثير من التفاصيل المحددة.

ضع في اعتبارك سلوك القارئ:

افترض أن القارئ لديه وقت قصير فقط ليقرر ما إذا كان العنوان الخاص بك ملائماً وأنه لن يقوم بمراجعة الملخص إلا إذا كان العنوان يهمهم. فقد يتم التغاضي عن العناوين التي تتضمن الإجراءات القياسية أو سيناريوهات السبب. والنتيجة الشائعة أو موضوعات البحث المعروفة، في تفضيل العناوين التي تصف الأساليب الفريدة أو النتائج المثيرة للاهتمام.

تأكد من أن كتابة عنوان البحث الخاص بك واضح وسهل القراءة:

يجب أن تكون دراستك الرئيسية واضحة، فلا يجب أن تكون عناوينك جملاً كاملة نحوياً، ولكن تأكد من أنها منطقية. فخاصة إذا كنت قد حاولت تقصيرها عن طريق اقتطاع الكلمات، فلا تضحي بالوضوح من أجل الإيجاز بجعل عنوانك غامضاً.

احذر من استخدام الجمل الصفة، الاسمية في عناوينك. فيحدث هذا عندما يحاول المؤلفون أن يكونوا أكثر إيجازاً من خلال وضع عدد كبير جداً من الصفات. أمام اسم واحد مما يجعل من الصعب فهم ما إذا كانت كل صفة تعدل بالفعل اسم الجذر، أو كلمة أخرى في سلسلة الصفة-الاسم

تحقق من طول عنوان البحث العلمي:

تأكد من أن طول العنوان مناسب للقراءة والفهم، فكلما كان العنوان أطول، زادت صعوبة قراءته وفهمه، خاصةً إذا كان يتضمن مصطلحات وصياغات معقدة. في كل مرة يجب إعادة قراءة شيء ما، فإنك تزيد من فرصتك في فقدان القارئ. فلا توجد قاعدة ذهبية حول طول العنوان، ولكن نصيحة جيدة أن تطلب من زميل قراءته بصوت عالٍ. حيث إذا لم يكونوا على دراية بالعنوان ويواجهون صعوبة في قراءته بسهولة، فمن المحتمل أنه طويل جداً أو معقد جداً. وتحقق أيضاً لمعرفة ما إذا كان هناك حد للكلمات تم تعيينه بواسطة إرشادات المؤلفين في المجلة التي اخترتها.

كلما كان العنوان أقصر، كان من الأسهل قراءته ولكن إلى نقطة معينة فقط، وهي في حالة كان قصير جداً وأنت تخاطر بالتضحية بالمعنى الذي تريده. أيضاً، إذا تركت الكثير من التفاصيل، فقد يبدو العنوان عاماً جداً ويضلل القارئ. وإذا كان على القارئ أن يخمن المعنى، فإنك تزيد من فرصة فقدانه. لذا تأكد من أن العنوان الخاص بك ليس غامضاً جداً أو مضللاً عن غير قصد.

يمكنك طلب خدمات خاصة متعلقة باقتراح عنوان البحث العلمي من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو لكيفية كتابة العنوان البحثي 

أنواع الفجوات البحثية

أنواع الفجوات البحثية

يكافح معظم الباحثين مع مفهوم تحديد الثغرات و الفجوات البحثية. حيث لم تكن هناك أطر رسمية أو ثابتة لتحديد أو وصف الثغرات البحثية لفترة طويلة.

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *