مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
خطوات من البيان للاستشارات لتجنب السرقة الأدبية

خطوات من البيان لتجنب السرقة الأدبية

إذا سألت نفسك عن كيف تتجنب السرقة الأدبية، فهذا يعني أنك تعي إلى حد كبير ما هي مخاطر الوقوع في السرقة الأدبية.

أما السرقة الأدبية والتي تأخذ اسم الانتحال أيضاً. فقد فصلناها بشكل معمق في إحدى مقالتنا المنشورة عبر المدونة والتي ستجده على هذا الرابط

أما الآن فنحصر ضوابط خاصة استخلصها طاقم البيان للاستشارات الأكاديمية تكون لك هذه الضوابط كدروع متينة تحميك من الوقوع في الانتحال.

خطوات من البيان للاستشارات لتجنب السرقة الأدبية
خطوات من البيان للاستشارات لتجنب السرقة الأدبية

التوثيق ثم التوثيق ثم التوثيق:

أهم سلاح للتصدي للانتحال هو عملية التوثيق الكاملة والصحيحة لكافة الاقتباسات التي تقوم بإلحاقها في بحثك.

بل إن التوثيق هو الكفيل الأول في إثبات حقوق الملكية الفكرية لأصحابها الحقيقيين. وانتبه هنا لكلمة ( التوثيق الصحيح ). فلو كان التوثيق خاطئاً فهذا يعني أن الباحث معرض للوقوع في تهمة السرقة الأدبية. ولهذا نضع عدة خطوات جامعة لأهم معايير التوثيق الصحيح:

  1. كل الاقتباسات بلا استثناء حتى ولو كانت عبارة عن كلمة واحدة، لابد لها من التوثيق.
  2. ليست الاقتباسات النصية فقط هي ما يتم توثيقه، بل المعاني أيضاً التي تؤخذ من كتاب آخرين لابد من توثيقها.
  3. عملية التوثيق الصحيحة تكون بكتابة المعلومات التعريفية بشكل مباشر. وهذه المعلومات هي (عنوان المادة المقتبس منها، اسم كاتب تلك المادة، دار النشر، سنة النشر).
  4. كما أن للتوثيق العديد من الخصوصيات حسب طبيعة الاقتباس والمادة وغيرها، على سبيل المثال هناك خصوصية في توثيق الكتب وأخرى في رسائل الماجستير وأخرى في المواقع الالكترونية، وننصحك بالدخول إلى مقالنا هذا والتعرف أكثر على كيفية التوثيق.
  5. هناك توثيق داخلي يكون في نفس الصفحة التي ورد فيها الاقتباس. وهناك التوثيق في القائمة، وكلاهما هام، فلا تستغني عن أي منهما.

تأكد أن المواد تأخذ منها المعلومات ليس فيها سرقة أدبية:

لو أن الباحث اقتبس فقرة من بحث آخر، ثم عرف أن تلك الفقرة تم توثيقها في المادة التي أخذ منها بشكل خاطئ ونسبتها لغير كاتبها الأصلي، فهنا هل وقع الباحث في الانتحال؟.

الإجابة، نعم، فهناك انتحال بقصد وهناك انتحال بغير قصد، ولهذا لابد أن يراجع الباحث مدى صحة المعلومات في المواد التي سيقتبس منها قبل تنفيذه لعملية الاقتباس.

ونلفت الانتباه إلى أن بعض المختصين لا يرى ذلك انتحالاً، كون الباحث قد كتب التوثيق المباشر الذي أخذ منه، وليس له علاقة في المادة التي قام صاحبها بالانتحال، ولكن جامعة اكسفورد في مؤتمر لها عقد عام 2018م وقامت بترجمته (المجلة العربية للدراسات) قالت أن الانتحال له نسب في الخطورة ولا يعفى من اقتبس مادة منتحلة في الأساس من الانتحال ولكن يكون بغير قصد مما لا يستوجب عليها أي عقوبة.

اشارة التنصيص والتنويه المكتوب يحميك من السرقة الأدبية:

لا تقل إشارة التنصيص و كذلك التنويه المكتوبة أهمية عن التوثيق في الحماية من الوقوع في السرقة الأدبية.

ويقصد بإشارة التنصيص، أن يتم وضع المعلومة المقتبسة بين القوسين الصغيرين المزدوجين وهما  (” “)، ومن ثم كتابة التوثيق.

أما التنويه المكتوب فهو أن يشير الباحث في سياق سرده للمعلومات أن هذه المعلومات مأخوذة من المادة التي بعنوان كذا للكاتب الفلاني، على سبيل المثال كتابة: وقد حدد البروفيسور جمال محمد في بحثه المنشور بعنوان (استراتيجيات التعليم باللعب) عدة استراتيجيات أساسية وهي…. .

قائمة المراجع اكتبها بشكل صحيح:

في نهاية كل بحث لابد من كتابة قائمة المراجع التي تجمع كافة المراجع التي اقتبست منها، و كذلك فهذه القائمة يتم ترتيب التوثيقات فيها وفقاً لمنهجيات علمية ثابتة.

على سبيل المثال يمك البدء بالكتب ثم الرسائل ثم المواقع الإلكترونية، وفي طريقة أخرى يتم البدء بالمراجع الدينية أولاً ثم الترتيب حسب حروف الهجاء لعنوان المرجع.

ويجب أن تنفرد كل نقطة في قائمة المراجع بتوثيق مرجع واحد فقط. فلا يعقل أن تكتب المراجع كلها بجانب بعض بنظام الفقرات.

لا تغفل عن التدقيق اللغوي:

لو أن الباحث قام بالتوثيق الفعلي لكافة الاقتباسات. ولكنه لم يتدارك الأخطاء اللغوية الموجودة في بعض التوثيقات. فلن يكون بذلك قد أن التوثيق بشكل صحيح.

وقد يؤدي اختلاف حرف واحد إلى اختلاف المعنى، على سبيل المثال بدلاً أن يكتب الباحث عنوان المرجع ( مهارات الخطيب في الشريعة الاسلامية) حذف حرف الياء من كلمة خطيب بالخطأ، فستصبح مهارات الخطب، وكلمة الخطب لها أكثر من معنى مثل خطبة الجمعة والأمر الجلل وغيرها.

كما أن التدقيق اللغوي للمراجع يشمل التأكد من صحة الترتيب للمعلومات، و كذلك تدقيق تواريخ النشر حيث يقع الكثير من الباحثين في خطأ حذف بعض الأرقام بالنسبة لتواريخ النشر.

هل تستخدم برامج فحص السرقة الأدبية أم لا؟

يوجد العديد من التطبيقات الالكترونية التي تسمى بتطبيقات فحص الانتحال. وفكرة هذه التطبيقات تقوم على مطابقة الكلمات الموجودة في النص بآلاف المضامين المنشورة على الانترنت. ومن ثم اخراج نسبة الاقتباس. ويبدأ الباحث بعدها بتحديد ما إذا كانت تلك الاقتباسات موثقة بشكل صحيح في الأبحاث التي سيقتبس منها أم لا.

ولكن لا تنصحك البيان بالاعتماد الكامل على هذه التطبيقات. لأنها لا تقوم بفهم المعنى وتقوم بالمقارنة النصية فقط. وهذا يعني أنها ستحدد كافة الكلمات المكررة في المضامين الأخرى. ولكن لا بأس في الاستعانة بها للتأكيد فقط بعد المعاينة الكاملة وفقاً للفحص اليدوي.

أساسيات خطة البحث العلمي

أساسيات خطة البحث العلمي

خطة البحث العلمي هي الجزء الرئيسي من تقديم طلب التخرج وتصف البحث الذي يقترحه الباحث الرئيسي. فتصف هذه المقالة العناصر الأساسية لاقتراح البحث العلمي في

قراءة المزيد »
شروط إعداد البحث العلمي

شروط إعداد البحث العلمي

شروط إعداد البحث العلمي هو تحقيق أصلي ومنهجي يتم إجراؤه لزيادة المعرفة الحالية وفهم المجهول لتأسيس الحقائق والمبادئ. فيعتبر بعض الناس البحث بمثابة رحلة لاكتشاف

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *