مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
معايير وشروط الاقتباس

معايير وشروط الاقتباسات

الاقتباسات يعني نسخ مقطع من كلمات شخص آخر والاعتماد على المصدر. للاقتباس من مصدر، يجب عليك التأكد من أن النص المقتبس محاط بعلامات اقتباس أو تنسيقه كاقتباس كتلة. وهكذا لابد أن يتم الاستشهاد بالمؤلف الأصلي بشكل صحيح، ويكون النص مطابق للنص الأصلي. فيعتمد التنسيق الدقيق للاقتباس على طوله وعلى نمط الاقتباس الذي تستخدمه. حيث يعد الاقتباس والاستشهاد بشكل صحيح أمراً ضرورياً لتجنب الانتحال الذي يسهل اكتشافه باستخدام مدقق الانتحال الجيد.

إذا كنت تستخدم أشياء خاصة بشخص آخر في فقرة كاملة، فاستشهد بها مرة واحدة في الجملة الأولى ومرة ​​أخرى في نهاية الفقرة. وإذا قمت بتضمين اقتباس مباشر، فضعه بين علامتي اقتباس وقم بتضمين رقم الصفحة في الاقتباس (الأحمد، 2022، 37). وتأكد من إدخال اقتباس في أي وقت تشير فيه إلى مادة واقعية أو رأي شخص آخر. فمن الأفضل أن يكون لديك عدد مناسب من الاقتباسات بدلاً من عدد كثير جداً (والذي يمكن أن يكون سرقة أدبية).

الاقتباسات
معايير وشروط الاقتباس

ما هي الاقتباسات:

الاقتباس هو نسخة طبق الأصل من بيان يتم إدراجه في خطاب ومنشور ومحتوى خاص به. فيتم تقديم هذا من خلال سطور الاقتباس التي نريد اقتباسها ومرات عديدة تسليط الضوء عليها من الباقي إما عن طريق مربع أو حجم أكبر أو لون الخط. فمن خلال عرض الاقتباس، يمكننا توسيع المحتوى الخاص بنا وإضفاء الأصالة عليه، دون أدنى شك. فهو عنصر بسيط ولكنه قوي للغاية يستخدم جيداً في تكثيف فكرة قوية في بضع كلمات. حيث تعتبر الاقتباسات مفيدة جدًا أيضاً عندما يتعلق الأمر بوضع سياق أو تعزيز فكرة؛ لأنها تشارك رأي شخص مؤثر أو متخصص في الموضوع الذي نتعامل معه بشكل عام. وهكذا يمكن أن تحتوي أيضاً على عنصر إعلامي مجرد، أو ذكر مؤلف أو مصدر عمل، أو نشر فكر منشئه، إلخ…

كيفية استخدام الاقتباسات:

  • كن أصلياً: أحد الأغراض تحديداً عند استخدام الاستشهادات هو إعطاء لمسة مميزة لنصك أو فكرتك. فإذا استخدمنا اقتباساً نموذجياً أو كلاسيكياً فلن نحقق هذا التأثير المفاجئ على القارئ.
  • كن موجزاً: يكمن جزء من فعالية الاقتباس في قصرها، فإذا وضعت عرض لاقتباس طويل جداً، فستتحمل المتلقي ولن توقظ أي تأثير عليخ.
  • أذكر المؤلف: الاقتباس بدون ذكر المؤلف فارغ، فذكر منشئه يقوي أثره ويعطيه مصداقية أكبر.
  • إثارة المشاعر في القارئ: لا شيء مثل مهاجمة المشاعر لإنتاج رد فعل حقيقي في القارئ. فكلما كان اقتباسك أكثر عاطفية، كلما استمر في ذاكرة المتلقي.
  • كن دقيقاً: استخدم الاقتباس في المكان المناسب، فمن الأفضل عدم الإساءة إليها واللجوء إلى المكان المناسب لتوليد التأثير المطلوب.
متى يجب عليك استخدام الاقتباسات؟

تجنب الاعتماد بشكل كبير على الاقتباسات في الكتابة الأكاديمية. لدمج المصدر، غالباً ما يكون من الأفضل إعادة الصياغة، مما يعني وضع المقطع في كلماتك الخاصة. قيساعدك هذا على دمج المعلومات بسلاسة والحفاظ على صوتك مهيمناً. ومع ذلك، هناك بعض المواقف التي يكون فيها الاقتباس أكثر ملاءمةة

أولاً عند التركيز على اللغة: فإذا كنت تريد التعليق على كيفية استخدام المؤلف للغة (على سبيل المثال في التحليل الأدبي). فمن الضروري الاقتباس حتى يتمكن القارئ من رؤية المقطع الذي تشير إليه بالضبط.

مثال: استخدام علامات الاقتباس لتحليل اللغة إنك تكتب بحثاً عن روايات، سيتعين عليك الاقتباس بشكل متكرر من الروايات لتحليل لغتها وأسلوبها.

ثانياً عند الإدلاء بالشهادة: لإقناع القارئ بحجتك أو تفسيرك أو موقفك من موضوع ما، من المفيد غالباً تضمين اقتباسات تدعم وجهة نظرك. فالاقتباس من المصادر الأولية (على سبيل المثال/ محاضر المقابلة أو الوثائق التاريخية) موثوق بها بشكل خاص كدليل.

مثال على استخدام الاقتباسات كدليل/ في حال كنت تعمل على ورقة بحثية حول أسباب الثورة الفرنسية، وقد درست وثائق ورسائل مكتوبة في ذلك الوقت. يمكنك الاقتباس من هذه المصادر كدليل لدعم حجتك.

ثالثاً عند تقديم موقف المؤلف أو تعريفه: عندما تشير إلى مصادر ثانوية مثل الكتب العلمية ومقالات المجلات، حاول أن تضع أفكار الآخرين في كلماتك الخاصة عندما يكون ذلك ممكناً. ولكن إذا كان المقطع يؤدي عملاً رائعاً في التعبير عن شيء ما أو شرحه أو تعريفه. وسيكون من الصعب جداً إعادة الصياغة دون تغيير المعنى أو فقدان تأثير الفكرة الضعيف، فمن الجدير الاقتباس مباشرة.

مثال: الاقتباس لتقديم نظرية يتم دعم تفسيرك لبيانات الاستطلاع من خلال نظرية معروفة حول موضوعك. فتجد جملة تلخص النظرية تماماً، لذلك تقتبسها مباشرة قبل شرح فهمك للنظرية بالتفصيل.

كم عدد الاقتباسات التي يجب أن أستخدمها؟

في الموضوعات العلمية، تكون المعلومات نفسها أكثر أهمية من كيفية التعبير عنها، لذلك يجب أن يكون الاقتباس عموماً عند الحد الأدنى. ومع ذلك، في الفنون والعلوم الإنسانية غالباً ما تكون الاقتباسات المختارة جيداً ضرورية لكتابة ورقة بحثية جيدة.

في العلوم الاجتماعية يختلف، فإذا كان بحثك كمياً بشكل أساسي، فلن تقوم بتضمين العديد من الاقتباسات. ولكن إذا كان البحث أكثر جودة، فقد تحتاج إلى الاقتباس من البيانات التي جمعتها. كمبدأ عام، يجب ألا تشغل الاقتباسات أكثر من 5-10٪ من بحثك. إذا كنت في شك، فتحقق مع معلمك أو مشرفك عن مقدار الاقتباس المناسب في مجال بحثك.

 

 

 

 

تنسيق البحث العلمي

تنسيق البحث العلمي

تنسيق البحث العلمي يكثر التساؤل حول كيفية تنسيق البحث العلمي لاسيما مع بدء اقتراب نهاية الفصول الدراسية في الجامعات، حيث يكون وقت تسليم الأبحاث قد

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *