مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
نصائح تساعدك في صياغة عنوان رسالة الماجستير

نصائح تساعدك في صياغة عنوان رسالة الماجستير

تخبر رسالة الماجستير صاحب العمل بما يمكنك إحضاره إلى الطاولة. في أغلب الأحيان، سيُطلب منك وصف مشروع رسالتك أثناء مقابلة الماجستير. حتى في حالتي، لعب مشروع رسالتي دوراً حيوياً في الوصول إلى مقدي الأول في برنامج الماستر.

فبرنامج الماستر ليس مجرد استمرار لبرنامج البكالوريوس، فسوف تتخصص في مجال موضوع معين؛ ومن ثم فهي عملية التثاقف. بينما توفر لك درجة البكالوريوس مجموعة من الوظائف المحتملة، فإن درجة الماجستير ستضعك على مسار محدد. لذلك، يمكن بالتأكيد زيادة فرص عملك في مجال متخصص، ضمن برنامج الماستر، يعد عنصر الرسالة مهماً للغاية. فهذا هو ما يجب عليك إظهاره لوقتك في برنامج درجة الماستر؛ على وجه الخصوص إذا لم يكن لديك أي خبرة في العمل. في هذا المقال، سننظر في  كيفية اختيار موضوع أطروحة الماستر أو الرسالة.

إذن، كيف تختار موضوع رسالة جيد؟ بصراحة، لا يوجد مشروع ماستر سيء أو خاطئ في حد ذاته. ومع ذلك، يمكن أن يؤثر اختيار المشروع الاستراتيجي على مسار حياتك بعدة طرق. فقد لا توفر لك أطروحة الماجستير الفرصة لإجراء بحث رائد. ومع ذلك، فإن درجة الماجستير هي فرصة مثالية لتأسيس خبرتك في المجال وعرض مهاراتك التقنية واللينة. حيث أثناء التقدم لوظيفة ما يلقي أصحاب العمل نظرة فاحصة على موضوع الرسالة، ولذا يجب أن تراعي ما يكفي قبل اختيار مشروعك.

اقتراح عنوان الرسالة
اقتراح عنوان الرسالة

 

نصائح لمساعدتك في اختيار موضوع رسالة الماجستير:

قد يكون اختيار موضوع لأطروحتك أو مشروع بحث السنة النهائية أمراً صعباً؛ فتعتبر رسالتك جزءاً مهماً من العمل الذي يمثل عدداً كبيراً من الاعتمادات في دورة درجة الماستر أو الدراسات العليا، لذلك من المهم أن تختار بحكمة. هل أنت طالب تحاول تضييق نطاق أفكارك لتشكيل موضوع واحد؟ أم أنك فقط تخطط مسبقاً لدورة تدريبية مستقبلية؟ أينما كنت في رحلتك التعليمية، اكتشف أهم نصائحنا التي تقدمها البيان للخدمات الأكاديمية لاختيار الموضوع المناسب لك…

حدد موضوع لرسالة الماجستير تجده ممتعاً:

سيستغرق إكمال أطروحتك أو مشروعك البحثي عدة أسابيع وشهور، لذلك من المهم للغاية اختيار موضوع تجده ممتعاً. ربما ستجد موضوعاً يركز على حياتك المهنية؟ أو ربما ستلهمك مادة في وحدة أخرى في برنامجك التعليمي؟ في كلتا الحالتين، ثق بنا؛ سيكون من الأسهل الحفاظ على دافعك لرسالتك إذا كان لديك شغف بمجال الموضوع.

إن اختيار موضوع قد يفيدك أيضاً في حياتك المهنية في المستقبل هو أمر سيوصي به مشرفك بالتأكيد. حيث سوف يمنحك فهماً أكبر لمجال متعمق من عملك بينما يمنحك أيضاً قوة إضافية عند كتابة بيان طلب وظيفة في المستقبل.

اختر شيئاً مختلفاً لرسالة الماجستير:

من المهم أن تختار موضوعاً فريداً لمشروعك أو رسالتك للتأكد من أن لديك الفرصة لإجراء البحث الخاص بك والتوصل إلى استنتاجاتك الخاصة. فنادراً ما يكون العثور على مجال بحث فريد تماماً ممكناً، ولكن ربما يمكنك التفكير في الاقتراب من منطقة تم البحث عنها بالفعل من زاوية مختلفة؟ أو ربما يمكنك تطوير فكرة فريدة من موضوع أصغر لم يتم تشبعه بالفعل بالبحث؟

لا تكن غامضاً جداً في موضوع رسالة الماجستير!

يجب أن تكون الرسالة أو المشروع البحثي عبارة عن عمل أكاديمي مكتوب بإحكام. فيجب أن تساهم كل جملة في بناء البحث أو الحجة ويجب أن تتبع القطعة الكلية هيكلاً واضحاً. وقد يجعل اختيار فكرة عامة للغاية من المستحيل استكشاف الموضوع بالكامل في عدد الكلمات المسموح به، ويمكن أن يجعل من الصعب للغاية استخلاص استنتاجات موجزة.

لا تكن ضيقاً جداً في رسالة الماجستير!

بينما سيشجعك مشرفك على الإيجاز، لا تزال أطروحتك بحاجة إلى تلبية عدد الكلمات المطلوب. فالتركيز على موضوع أو سؤال صغير جداً أو ضيق يعني أنك ستكافح لتوسيع حججك واستخلاص استنتاجات شاملة. وبالمثل، عند كتابة اقتراحك تأكد من عدم تحديد سؤال يمكن الإجابة عليه بـ “نعم” أو “لا”.

البحث الجيد حول أفضل مواضيع رسالة الماجستير:

ربما يكون البحث في موضوعك هو أفضل شيء يمكنك القيام به للتأكد من أنك تختار الموضوع المناسب لك. لذا ضع في اعتبارك الوقت المناسب قبل أن تحتاج إلى تقديم اقتراحك للبحث في الموضوعات المختلفة التي تهتم بها. ومن المحتمل أن تكتشف بسرعة ما إذا كانت هناك موارد كافية للسماح لك بالتوسع في أفكارك ودعم (أو على النقيض من) موقفك.

كن موضوعياً:

من السهل أن تقع في حب موضوع بحثك، مما يجعلك أعمى عن كل نقاط ضعفه. لذلك، من المهم أن تكون واقعياً بشأن وعد فكرتك ونطاقها. فحاول التراجع عن موضوعك وتحليله من منظور خارجي للتأكد من أنك لا تتمسك بفكرة ضعيفة. طالما قمت بتنظيم جدولك الزمني بشكل صحيح، فلا يزال لديك متسع من الوقت للعثور على موضوع آخر.

اطلب النصيحة من مدرسينك في برنامج الماجستير:

مدرسك هو معلمك ومرشدك طوال عملية دراسة درجة الماجستير، كما إنهم موجودون لمساعدتك في أي سؤال لديك، بغض النظر عن حجمه أو صغره. فعندما يكون لديك فكرة عن أطروحتك أو مشروعك، وقد أجريت بعض البحث الأولي بنفسك. حدد بعض الوقت للتحدث مع مدرسك لطلب نصيحته، سيكون لمدرسك سنوات من الخبرة في توجيه الطلاب الآخرين بشأن اختيارهم للموضوع. لذلك يمكنك التأكد من تلقي بعض التوصيات الرائعة.

مرفق فيديو للتوضيح 

المنهج التحليلي في البحث

المنهج التحليلي في البحث

المنهج التحليلي في البحث هو الأكثر استخداماً على الإطلاق، فهب أنك قارئ تريد معرفة تفاصيل التفاصيل، فبالطبع سيتجه فكرك نحو وجود التحليل المتكامل للمعلومات لتأخذ

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *