مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
معلومات هامة عن عينة البحث العلمي

معلومات هامة عن عينة البحث العلمي

عينة البحث ركيزة أساسية تستند عليها معلومات هامة في البحث وتعتبر من أدق تفاصيل البحث التي يبذل الباحث جهداً لتحقيقها من حيث الاختيار والدراسة وغيرها ولهذا نرى أن معلومات هامة عن عينة البحث العلمي يأتي كعنوان مقال يحتاجه كثير من الباحثين، و كذلك نعرض هذه المعلومات في قالب من السرد المعتمد على القطفات.

المقصود بعينة البحث:

معلومات هامة عن عينة البحث العلمي لا يمكن عرضها ما لم نعرف التعريف الاصطلاحي للعينة.

وفي اللغة تعني كلمة عينة ( الجزء ). وقسّ على ذلك قول ( تم فحص عينة من دم المريض ). فيعني أن جزء فقط من دم المريض تم فحصه.

وفي التعريف الاصطلاحي للعينة تأتي بأنها جزء من مجتمع كلي سواء كان أفراد كما هو غالب أو لربما وثائق أو معلومات عن الظاهرة، يتم اختيار العينة وفقاً لخصائص وأساليب معينة تأتي متوافقة مع متطلبات الدراسة، ويكون الهدف من ذلك جمع معلومات مباشرة ممن لهم علاقة بمشكلة البحث.

النوعين الرئيسيين لعينة البحث العلمي:

تشمل عينة البحث العلمي نوعين رئيسيين تندرج تحت كل نوع منها عدة أقسام. ومقال معلومات هامة عن عينة البحث العلمي. يأتي منوهاً إلى ضرورة معرفة هذه الأنواع لأنه بناءاً عليها يتم اختيار العينة بالشكل الصحيح. والنوعين الرئيسيين هما:

أولاً: العينة العشوائية: وتسمى بالعينة الاحتمالية وتعتمد على خاصية العشوائية في الاختيار. بحيث تعطي كل فرد من أفراد المجتمع الأصلي نفس الفرصة لإمكانية اختياره ضمن العينة.

ثانياً: العينة الغير عشوائية: وهي العينة الغير احتمالية والتي يتم اختيار العينة فيها وفقاً لآلية منظمة غير عشوائية، و بالتالي لا يكون لكامل أفراد المجتمع الأصلي نفس الفرصة في الاختيار.

لم ننتهي بعد من هذه الأنواع، فكل نوع منها يحتوي على أقسام هامة لا يتم فهم هذين النوعين إلا بمعرفة أقسام كل منها، ولأن المقام لا يسعنا في هذا المقال، فقد فصلنا بشكل مكثف هذه الأنواع في مقالنا المنشور عبر مدونتا العلمية ( مدونة البيان للخدمات الأكاديمية ) فسارع في القراءة المتمعنة لذلك المقال المنشور على مدونتنا.

روابط أساسية متعلقة بعينة البحث العلمي:

عملية اختيار العينة لا تتم إلا من خلال النظر في عدة روابط خاصة يتم على اثرها الوصول الكامل لأفراد العينة، وهذه الروابط هي:

  1. الخصائص: وهي مجموعة الصفات التي يجب أن تتمتع بها العينة، على سبيل المثال مجموعة أفراد من طلبة المرحلة الابتدائية الذين يعانون من صعوبات التعلم.
  2. الحجم: لابد من تحديد حجم العينة بدقة وفقاً لما تحتاجه الدراسة لإكتمال المعلومات المراد إيصالها للقارئ، وإما أن يكون الحجم كمي ( قليل، متوسط، كبير) أو عددي مثل ( 100 فرد، 150 فرد، وهكذا).
  3. الروابط: يجب أن تكون العينة مترابطة الأفراد، على سبيل المثال كل أفراد العينة يعانون من مشكلة معينة، و كذلك معظمهم يكون في نفس المرحلة الدراسية، ولربما تطلبت الدراسة أن تكون العينة كاملة في نفس المنطقة الجغرافية.

عوامل تؤثر في عينة البحث :

تتأثر العينة من حيث طبيعة اختيارها وخصائصها وحجمها بالعديد من العوامل المنبثقة في معظمها عن موضوع الدراسة. وأهم هذه العوامل ما يلي:

  1. الموضوع نفسه ومتطلباته.
  2. الهدف من وراء إعداد البحث.
  3. المناهج العلمية المستخدمة في البحث.
  4. كمية المتغيرات التي سيتم دراستها.
  5. حجم المجتمع الأصلي الذي سيتم اختيار العينة منه.
  6. التجانس بين أفراد المجتمع الأصلي.
  7. الأفكار التي يريد الباحث تطبيقها.
  8. الامكانيات المادية للباحث.
  9. أدوات الدراسة المتاحة التي يمكنك استخدامها في دراسة العينة.
  10. آراء المشرفين وسياسة الجامعة.
  11. إمكانية دراسة العينة بالفعل.

نسبة الخطأ المتوقعة وعلاقتها بالعينة :

المقصود بنسبة الخطة هو الانحراف عن الاختيار المطلوب من ناحية التجانس بين أفراد العينة، وهناك عاملان أساسيان في إيجاد هذا الخطأ وهما:

أولاً: عامل الصدفة: تكون الصدفة ناتجة من أن المجتمع الأصلي يفوق عدد أفراد العينة بشكل كبير جداً من ناحية العدد. ويتم تجاوزه من خلال اختيار عينة ذات حجم كبير. يمكن من خلال الالمام بفرص أكبر لأفراد المجتمع لاختيارهم ضمن أفراد العينة.

ثانياً: عامل التحيز: ويكون من خلال الميل في الاختيار لأفراد من المجتمع على حساب أفراد آخرين، و كذلك سبب رئيسي له هو عدم عشوائية الاختيار.

ونستفيد من معرفة هذه العوامل بمعرفة إمكانية حدوث التشتت بين أفراد العينة والقدرة على قياسه، و بالتالي معرفة ما إذا كانت العينة يمكن من خلالها الوصول لمعلومات حقيقية أم لا.

نصائح هامة في اختيار العينة :

نوجز نصائح مهمة كمعايير ضابطة لعملية اختيار عينة البحث، وأهم هذه النصائح ما تشمله النقاط التالية:

  1. العامل الأساسي الذي يرتبط بالعينة هو موضوع الدراسة ولهذا تعمق في الموضوع واعرف كافة تفاصيله ومتطلباته أولاً، ثم توجه لتحديد المجتمع الأصلي للعينة.
  2. لا تتسرع في تحديد المجتمع الأصلي، بل ادرس كثيراً للمتطلبات ومن ثم اختار المجتمع.
  3. ضع بين يديك كافة البدائل المتاحة التي تمثل المجتمعات التي يمكن اختيارها، وفاضل بين تلك البدائل لتصل إلى المجتمع الأكثر مناسبة لموضوع ومتطلبات البحث.
  4. عندما تحدد العينة حددها بكافة تفاصيلها من خصائص وحجم.
  5. اربط دائماً العينة التي ستختارها بأدوات الدراسة التي يمكنك استخدامها. لأنه باختصار لن تتمكن من دراسة العينة إلا بأدوات الدراسة.

نساعدك في الوصول إلى أدق العينات حسب طبيعة البحث. فلا تتردد في طلب هذه الخدمة من الأكاديميون المختصون في فريقنا.

 

فيديو توضيحي

أهداف التحكيم العلمي للأبحاث

أهداف التحكيم العلمي للأبحاث

تتكون لجنة التحكيم العلمي من فريق جامعي من الخبراء المحترفين الوطنيين والدوليين، يتمتعون بمكانة مهنية وبحثية عالية في مجالاتهم المحددة. ويضمنون جودة الدراسات الواردة للنشر،

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *