مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
الأخطاء الشائعة في الإطار النظري

الأخطاء الشائعة في الإطار النظري

يعرف الإطار النظري بأنه المضمون الشامل على العناوين الرئيسية والفرعية للفصول داخل البحث والذي يجمع العمليات البحثية للوصول إلى النتائج، وبهذا يكون الإطار النظري الأكثر مساحة في البحث، و كذلك ترد العديد من الأخطاء الشائعة في الإطار النظري التي تقلل من جودة البحث، والتي ستناول أهمها في هذا المقال مع كيفية معالجة كل خطأ من هذه الأخطاء.

الأخطاء الشائعة في الإطار النظري
الأخطاء الشائعة في الإطار النظري

الخروج عن التنظيم والقصور في محتويات الإطار النظري:

يكتب الإطار النظري وفقاً لطريقة منهجية ذات عناصر وترتيب خاص، و يمكنك الاطلاع على هذه الطريقة من خلال المقال الكامل المنشور على مدونتنا.

وبعض الباحثين يقع في خطئ الخروج عن هذا التنظيم وعدم اكتمال العناصر، ولهذا لابد من معرفة الباحث أولاً لهذه الهيكلية كاملة، و كذلك معرفة أنه ملزم بتنفيذها ولا مجال لحرية الكتابة في البحث، بل يعتبر البحث مضمون مقيد بآلية خاصة، وتترك مساحة الحرية لكيفية عرض المعلومات داخل الإطار النظري، على سبيل المثال كتابة الباحث رأيه حول المتغيرات المختلفة تفسيره للفرضيات.

عدم تطبيق الإطار النظري لما جاء في خطة البحث:

تعتبر خطة البحث بمثابة الخريطة التي يسير عليها الباحث، وتقوم الخطة بكتابة العناصر الأساسية ( المشكلة، الفرضيات، الأهمية، الأهداف، الدراسات السابقة، المصطلحات، و كذلك المناهج، العينة، أدوات الدراسة) والتعريف بها وبسبب اختيارها فقط.

أما الإطار النظري فوظيفته تكمن في استخدام عناصر الخطة و كذلك تطبيقها على المعلومات المجمعة للوصول إلى النتائج، ومن خلال تلك العمليات تتضح العديد من المحددات ومن أهمها:

  1. تناول المشكلة وجانبها تناولاً معمقاً.
  2. الاقتباس من الدراسات السابقة والمراجع.
  3. إثبات أو نفي الفرضيات.
  4. تفعيل الروابط بين المتغيرات المستقلة والتابعة.
  5. تضمين المعلومات التي تم جمعها من العينة بواسطة أدوات الدراسة.
  6. تنفيذ عملية التحليل الإحصائي.
  7. السعي لإثبات الأهمية وتحقيق الأهداف.

عدم مناسبة العناوين الفرعية للعناوين الرئيسية في الإطار النظري:

الإطار النظري يمثله بشكل أساسي الفصول التي يتضمنها فهرس المحتويات، بحيث يكون لكل فصل عنوان رئيسي تندرج تحته عناوين فرعية عديدة.

ومن الأخطاء الشائعة في الإطار النظري ألا تناسب العناوين الفرعية عنوانها الرئيسي، و لهذا لابد للباحث أن يتقن فهم محتويات البحث، و كذلك يقوم بتقسيمه وفقاً للمعايير التالية:

  1. ربط كل عنوان رئيسي بالمشكلة مباشرة.
  2. عدم كتابة العناوين الفرعية إلا باستيفاء كامل محتوى الفصل الواحد.
  3. و كذلك ضع تصور ذهني مسبق لكافة العناوين الرئيسية لكافة الفصول مع ترتيبها.
  4. التأكد مما سيتم إدراجه في البحث ومما سيتم الاستغناء عنه لكي لا نجد عناوين كثيرة غير ضرورية.
  5. التنبه للمنطق والترابط والتسلسل الفكري الصحيح.

من الأخطاء الشائعة: الرتابة في طرح معلومات الإطار النظري:

أكثر من 20 صفحة تكون حصيلة الإطار النظري، وفي العادة تطلب الجامعات الحد الأدنى 30 والحد الأقصى 70 في الأبحاث الأكاديمية، ومع كل عدد هذه الصفحات و كذلك ما فيها من زخم معلومات تكون فرصة الملل وعدم استكمال القارئ قراءته واردة بقوة، ولهذا يجب كتابة محتوى الإطار النظري بشكل جذاب وشيق، ونضع هنا بعض النصائح لتحقيق ذلك:

  1. التنويع في أساليب الطرح المعلوماتي ما بين النقاش والتحليل والمقارنة والتفسير وغيرها.
  2. استخدام اقتباسات متنوعة وعدم الاعتماد على كتاب محددين فقط في المراجع.
  3. استخدام كلمات وجمل شيقة تحفز التفكير لدى القارئ.
  4. ضبط جوانب الإطار النظري و كذلك توجيه المعلومات بشكل مباشر دون حدوث أي تشتت.

مجموعة أخرى من الأخطاء الشائعة في الإطار النظري:

أولاً: عدم نقد محتوى الإطار النظري والتعقيب على المعلومات.

ثانياً: عدم وضع الأسلوب الخاص والاعتماد على القص واللصق كثيراً.

ثالثاً: و كذلك عدم الالتزام بنسبة الاقتباس المسموح بها.

رابعاً: الاهتمام بالكم وعدد الكلمات وإغفال الكيف والجودة.

خامساً: وجود فجوة وعدم ترابط لكامل المعلومات بمتغيرات البحث.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *