مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
التدقيق اللغوي للبحث

التدقيق اللغوي للبحث

من شروط الجامعات في قبول البحث هي إجراء عملية التدقيق اللغوي للبحث، وذلك لأن الأخطاء اللغوية تعتبر من الأخطاء التي تتنافى مع مؤهلات صدور البحث للقارئ.

فأي خطأ لغوي يحتمل بشدة أن يغير المعنى المراد إيصاله من الباحث إلى القارئ، وليس بإمكان أي شخص القيام بالتدقيق اللغوي للبحث، إنما تتطلب مختصين في هذه العملية ليديروها من كافة جوانبها والتي سنتعرف عليها بالتفصيل.

تعريف التدقيق اللغوي:

التدقيق كلمة مشتقة من الدقة، وهي تحري أقصى درجة من الصحة، وكلمة اللغوي مشتقة من اللغة.

ويكون بهذا التدقيق اللغوي في معناه هو دقة اللغة.

وفي التعريف الإصطلاحي المعبر عن التدقيق اللغوي للبحث يمكن القول بأنها عملية مراجعة شاملة وتصحيح لكافة الأخطاء اللغوية الموجودة في البحث باعتبارات كافة الجوانب الخاصة بالسلامة اللغوية وفقاً للقواعد والأصول الصحيحة الموثقة في المراجع الأصلية.

ولا يزال التعريف مبهماً بعض الشيء ويتطلب زيادة توضيح في النقاط التالية:

  1. هذه العملية تتم على اللغة وفقاً لمحددات كل لغة، على سبيل المثال اللغة العربية لها قواعد ومحددات غير اللغة الإنجليزية.
  2.  ركز أننا أوردنا مصطلح ( الجوانب الخاصة بالسلامة اللغوية )، ونقصد به الجوانب التي تتشكل منها اللغة والتي سنتطرق لها في فقرة قادمة من هذا المقال.
  3. المقصود بالمراجع الأصلية هي الكتب الموثقة عالمياً، على سبيل المثال القواميس والمعاجم مثل قاموس اكسفورد في اللغة الإنجليزية و كذلك قاموس المعجم الوسيط في اللغة العربية.

ثلاثة جوانب أساسية في اللغة يلزمها التدقيق:

البعض يصنف هذه الثلاثة جوانب على أساس أنه أنواع التدقيق اللغوي. ولكننا نرى أنها أساسيات أكثر مما هي أنواع. وهي التي تكون بمجموعها مشكلة للمخرج اللغوي النهائي. ونتعرف عليها في النقاط التالية:

أولاً: التدقيق الإملائي: في عملية التدقيق اللغوي للبحث نجد أخطاء خاصة بطريقة كتابة الكلمات ونضم الجمل والفقرات، والإملاء هنا المقصود به ترتيب الحروف المكونة للكلمات.

ثانياً: التدقيق النحوي: كل لغة يكون لها قواعد نحوية تهتم بالأزمنة وموقع الكلمة في الجملة والعلامات الإعرابية وغير ذلك، على سبيل المثال هناك علامات أساسية للرفع وهي ( الضمة، الألف، وغيرها)، وتدخل على العديد من الحالات الاعرابية مثل الفاعل الذي يكون مرفوعاً في طبيعته إلا في حالات خاصة.

ثالثاً: والتدقيق البلاغي: البلاغة هي قوة الوصف وقوة التعبير في استخدام الكلمات. ويدخل فيها أيضاً علامات الترقيم، وتتعلق بالدرجة الأولى في طريقة صياغة الكلمات المشكلة للجمل.

ولأن الإيضاح لا يكتمل إلا بالتمثيل والالتفاف حول جوانب الموضوع. فسنضع في الفقرات القادمة مدخلات أساسية لكل نوع من أنواع التدقيق اللغوي السابقة.

أهم ما يتم تدقيقه إملائياً :

  1. الحروف التي تنطق ولا تكتب، على سبيل المثال (هؤلاء)، تنطق (هاؤلاء) ولكن يتم حذف الألف الأولى.
  2. الحروف التي تكتب ولا تنطق، على سبيل المثال ألف الجماعة مثل ( سافروا ) فنجد أن هناك ألف وضعت بعد حرف الواو ولم يتم النطق بها.
  3. الهمزات وأنواعها، وهي من أكثر ما يدخل في التدقيق اللغوي للبحث من الناحية الإملائية، حيث يكثر الخطأ فيها، ولابد هنا من الانتباه لأنواعها وحالات كتابتها مثل ( همزة القطع، همزة الوصل)، و كذلك طريقة كتابة همزة القطع مثل ( الهمزة على نبرة، الهمزة على ألف، الهزة على الواو).
  4. الألفات، والمقصود بها النوعين الرئيسيين للألف وهما ( الألف العادية والألف اللينة)، على سبيل المثل ( عصا، ضحى).
  5. المفرد والمثنى والجمع، وهي الثلاث صيغ الأساسية للحالات في اللغة، ولابد من مراعاة قاعدة كل منها، على سبيل المثال ( طالب ، طالبان ، طلاب ).
  6. تقديم حرف على حرف آخر.
  7. حذف حرف عن طريق الخطأ.
  8. إضافة حروف بالخطأ.

أشهر القواعد النحوية الداخلة في التدقيق:

النحو والقواعد اللغوي بحر واسع من المعلومات، والتي تتطلب متقن بالدرجة الأولى ليتعامل معها. فهي تعتبر من أصعب العلوم اللغوية. وفي اللغة العربية تشتهر القواعد النحوية بدقتها ومن أكثرها تداولاً ما يلي:

  1. حالات الأفعال ( الفعل المضارع، الفعل الماضي، الفعل الأمر)، ولكل فعل منها حالات خاصة تستلزم كل حالة علامة اعرابية محددة، مثل النصب والضم والكسر والجزم.
  2. أنواع الجموع، وهي المقصود بها جمع المذكر السالم مثل ( معلمون ) وجمع المؤنث السالم مثل ( معلمات ) وجمع التكسير مثل ( مدارس )، ولكل نوع منها حالة إعراب، على سبيل المثال جمع المذكر السالم ينصب ويضم بالواو ويجر بالياء.
  3.  كان وأخواتها وإن وأخواتها، وغيرها مما يأتي تحت المسمى اللغوي ( النواسخ ). وتعتبر من أدق ما يدخل في علم النحو.
  4.       حالات خاصة مثل الأسماء الخمسة والأفعال الخمسة والتي لها قواعد خاصة وعلامات اعرابية محددة.
  5.  نحويات خاصة بالمثنى حيث كأن يرفع بالألف ويجر بالياء.
  6. علامات اعرابية خاصة مثل ( حذف الألف، حذف النون، ثبوت النون) وغير ذلك.

ما تم تدقيقه بلاغياً:

القول بأن هذا النص بليغ يعني أنه نص قوي من حيث الصياغة واستخدام الكلمات، وتتعلق البلاغة بالدرجة الأولى بالكتابة الأدبية مثل القصص والشعر وغيرها، و كذلك تدخل في باقي أنواع الكتابات.

وفي التدقيق اللغوي للبحث يكون أهم ما يدقق بلاغياً هو:

  1. علامات الترقيم.
  2. قوة الكلمات في صياغتها ومعناها.
  3. التشبيهات والاستعارات.
  4.  توظيف الشعر والنصوص الأدبية.
  5. ترابط الكلمات بعضها مع بعض.
  6.  قوة وركاكة التركيب البنائي للجمل والفقرات.
  7. استخدام الأساليب مثل الاستفهام والتعجب والاستدراك.
  8.  استخدام أدوات الإشارة مثل أسماء الاشارة ( هذا وهذه) والأسماء الموصولة ( التي والذي) وغيرها.

من الذي يقوم بالتدقيق اللغوي للبحث؟

تتطلب عملية التدقيق اللغوي مهارات عديدة لابد أن يتقنها المدقق بشكل احترافي بالإلمام بكافة التفاصيل الإملائية والنحوية واللغوية، و كذلك ليس شرطاً أن يقوم الباحث بتنفيذ هذه العملية بل في الغالب يقوم بتوكيل المهمة لمختص بها، ومن أهم المهارات والشروط التي يجب توافرها في المدقق اللغوي هي:

  1. المعرفة الكاملة بتفاصيل اللغة التي يقوم بتدقيقها، وهذه المعرفة لابد أن تشمل المعرفة النحوية والإملائية والبلاغية.
  2.  يفضل أن يكون المدقق مختص في لغة واحدة من اللغات.
  3. لابد من وجود تذوق لغوي لدى المدقق، وذلك لأن بعض المضامين تتطلب هذا الأمر، لاسيما المضامين الأدبية.
  4. إجادة استخدام برنامج الوورد، وذلك لأن المدقق من مهامه القيام بالتعديل المباشر على ملف البحث بصغية Doc الخاصة ببرنامج الوورد، و كذلك الوورد يحتوي على أيقونة مساعدة يمكن الاستعانة بها في التدقيق اللغوي للبحث.
  5.  معرفة المدقق بطبيعة تكوين البحث، على سبيل المثال معرفة عناصر خطة البحث ومكونات الإطار النظري، لأنه يكون ملزم بالحفاظ على النسق العام والهيكلية التنظيمية للبحث.
  6.  معاني الكلمات أمر مهم جداً، وكلما استزاد المدقق لغوياً واستقى أروع الكلمات من المعاجم كلما كانت مخرجاته احترافية بشكل أكبر.
  7.  المعرفة بقواعد عملية التنسيق كونها تدخل بعض الشيء في التدقيق اللغوي، مثل بدايات الجمل ونهاياتها.
  8. من الأفضل أن يتخصص المدقق في مجالات محددة، على سبيل المثال مدقق لمجال الطب وعلوم الصيدلة، وذلك لأن المجالات المتخصصة تحتوي على مصطلحات خاصة يتم تكرارها كثيراً.
  9. هناك مهارات شخصية مثل تحمل ضغط العمل والصبر وغيرها.

خطوات لتسهيل التدقيق اللغوي:

اتفقنا على أن المدقق اللغوي هو شخص متخصص ويكون على مستوى عالي من المهارات، ولكن في هذه الفقرة نضع مجموعة خطوات استخلاصية يمكن لأي مدقق مبتدئ الاستفادة منها:

1.  ننصح كثيراً ببدء التدقيق اللغوي للبحث من على برنامج الوورد. حيث ستجد في الشريط العلوي قائمة ( مراجعة). و كذلك بضغطك عليها سيظهر لك العديد من الخيارات وستقوم بالضغط على الخيار الأول ( تدقيق إملائي وتدقيق نحوي ). وستظهر لديك شاشة تبين أماكن وجود بعض الأخطاء اللغوية في البحث مع الكتابة الصحيحة لها. ولكن هذه الخطوة تبقى مساعدة وليست رئيسية لأن النتائج لا تكون دقيقة بشكل كامل. فالخوارزمية لا يمكنها فهم المعنى الذي يشكل معرفته جزء هام من التدقيق اللغوي.

2.  بعد ذلك قسم البحث إلى أجزاء وليكن التقسيم وفقاً للعناوين الرئيسية والفرعية.

3. اقرأ كل جزء على حدة في البداية قراءة سريعة ثم قراءة متمعنة تحدد فيها أماكن وجود الخطأ وتقوم بتصحيحها.

4.  راجع كافة التصحيحات وتأكد من صحتها قبل أن تعتمدها.

5. بعد اعتمادك للتصحيح اللغوي ستقوم بتجميع الأجزاء حسب ترتيبها وتقوم بتنسيقها وتسليم البحث.

أنواع المواقع الإلكترونية التي تقدم خدمة التدقيق اللغوي:

تداخلت التكنولوجيا البرمجية في نواحي حياتية كثيرة، ومنها النواحي المعرفية، وطور المختصون مواقع إلكترونية خاصة فقط بالتدقيق اللغوي، وهذه المواقع تأتي على نوعين هما:

أولاً: مواقع إلكترونية تقوم بالتدقيق اللغوي للبحث وفقاً لخوارزمية برمجية مرفوعة عليها. وهذه البرامج تكون نتائجها ضعيفة ولا يمكن اعتمادها لسببن الأول أنها لا تكشف كل الأخطاء اللغوية. والثاني أن تصحيحها للأخطاء يحتمل الخطأ أيضاً.

ثانياً: المواقع الإلكترونية التي تقدم الخدمة من خلال طاقم متخصص في التدقيق اللغوي، وهذه المواقع تحتوي على مختصين يقومون باستلام المادة المراد تدقيقها، ويقوم الفريق بتدقيقها بشكل يدوي ومن ثم إعادة إرسالها إلى العميل بشكل الكتروني.

وفي موقع البيان للخدمات نقدم لك خدمة التدقيق اللغوي من خلال طاقم محترف يقوم بالتدقيق ومراجعة المادة أكثر من مرة، كما يتكون الفريق من عدة أشخاص محترفين، وعند تسليمك المادة المدققة نسلمها لك مصحوبة بتقرير حول الأخطاء التي تم تصحيحها ونصائح لتتفادى هذه الأخطاء مستقبلاً.

لطلب هذه الخدمة من هنا.

أهمية التدقيق اللغوي للبحث:

تنعكس فوائد هذه العملية على البحث بشكل عام وعلى المعرفة وعلى الباحث وعلى القارئ وعلى الباحثين الآخرين أيضاً، فكل هذه المحددات تستفيد من التدقيق اللغوي كما يلي:

  1. وجود أخطاء لغوية في البحث يعرضه لتغير غير مقصود في المعنى، على سبيل المثال أراد الباحث كتابة ( التلوث الكيميائي للمياه يؤدي للإصابة بأمراض خطيرة). ولكن أخطأ ووضع لا قبل كلمة يؤدي، فسيتغير المعنى بشكل كامل. فكل اضافة أو حذف أو تغير حتى ولو كان حرفاً و كذلك أو حركة اعرابية قد يسبب هذه المشكلة.
  2.  تعكس القوة اللغوية وسلامتها قوة عامة للطرح المعلوماتي في البحث. فكلما كانت الصياغة اللغوية قوية كلما زاد فهم المعلومات وجذبها للقراء.
  3.  السلامة اللغوية تفيد الباحث في الحفاظ على سمعته واحترافيته في إعداد الأبحاث. و كذلك تقيه من انتقادات لجنة التحكيم.
  4.  القارئ عندما يجد أمامه بحث متقن لغوياً فيندمج معه ويقرأه بأريحية مما يزيد تفاعله مع البحث وتقبله له.
  5. يقتبس الباحثون معلوماتهم من الأبحاث المختلفة. وأي خطأ لغوي في أي بحث يقتبسون منه سيؤثر سلباً على مضمون أبحاثهم التي سيلحقون تلك الاقتباسات فيها.

مرفق فيديو لأهمية التدقيق اللغوي 

كتابة سيمنار الماجستير

كتابة سيمنار الماجستير

يهتم طلبة الدراسات العليا بمعرفة طريقة كتابة سيمنار الماجستير كونه أداة لتحديد مدى جودة رسالة الماجستير التي سيتم اعتمادها وتسليمها. و كذلك نجد الجامعات تعطي

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *