مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
ما هو المنهج التجريبي وما هي أهم أسس المنهج التجريبي؟

ما هو المنهج التجريبي وما هي أهم أسس المنهج التجريبي؟

أي بحث يتم إجراؤه في ظل ظروف مؤهلة علمياً يستخدم طرقاً تجريبية. فيعتمد نجاح الدراسات التي تتبع المنهج التجريبي على الباحثين الذين يؤكدون أن تغيير المتغير يعتمد فقط على التلاعب بالمتغير الثابت. فيجب أن يحدد البحث سبباً ونتيجة ملحوظة.

ما هو المنهج التجريبي وما هي أسسه؟
ما هو المنهج التجريبي وما هي أسسه؟

ما هو المنهج التجريبي؟

هو المنهج الذي يقوم بتفسير الظواهر وجمع البيانات من خلال المشاهدات. وقد يقوم البعض بتعريفه على أنه الملاحظة الموضوعية لظواهر معينة في مجال التربية الرياضية والبدنية. حيث أن العمل الذي يشمل حادثة تحدث في شروط وظروف معروفة. بحيث يكون هناك أكبر قدر ممكن من المؤثرات وملاحظة ما ينتج بدقة كبيرة قدر الإمكان.

البحث التجريبي هو دراسة أجريت بمنهج علمي باستخدام مجموعتين من المتغيرات. فتعمل المجموعة الأولى كثابت تستخدمه لقياس الاختلافات في المجموعة الثانية. على سبيل المثال/ طرق البحث الكمي، تعتبر دراسة تجريبية. فإذا لم يكن لديك بيانات كافية لدعم قراراتك، فيجب عليك أولاً تحديد الحقائق. يجمع هذا البحث البيانات اللازمة لمساعدتك على اتخاذ قرارات أفضل.

يمكنك إجراء بحث تجريبي في المواقف التالية: إذا كان الوقت عامل حيوي في إقامة علاقة بين السبب والنتيجة. وفي حالة السلوك الثابت بين السبب والنتيجة، أو إذا كنت ترغب في فهم أهمية السبب والنتيجة.

أسس المنهج التجريبي:

تحديد المشكلة:

وهي أهم ما يسعى الباحث له، حيث يتألف مع جوانب المشكلة حميعها، وترتبط بشكل أساسي مع خبرة الباحث وميولاته. فمشكلة البحث هي سؤال أو مشكلة أو صعوبة محددة تحتاج إلى التحقيق فيها أو تحليلها. وهو بيان موجز يعبر عن الفرق بين ما هو معروف حالياً وما يجب معرفته أو الفرق بين الوضع الحالي والحالة المرغوبة. حيث يساعد فحص مشاكل البحث على تحديد المفاهيم الأساسية وشروط البحث. فيجب أن تكون مشكلة البحث واضحة وموجزة ومحددة بما يكفي لتوجيه العملية. والمساهمة في تحديد أهداف مشروع البحث وطرقه ونتائجه. علاوة على إنه أساس أي مشروع بحثي، ويلزم وجود مشكلة بحث جيدة الصياغة حتى تنجح أي دراسة بحثية.

تحديد الفروض:

تعتبر الفروض في البحوث التجريبية كتخمين مبدئي يقوم الباحث من خلاله بالاستدلال على وجود علاقة بين متغيرين أو أكثر. فالفرضية هي فكرة أو تفسير لشيء يستند إلى حقائق معروفة ولكن لم يتم إثباته بعد. بمعنى آخر، إنه بيان يقدم تفسيراً لسبب أو كيف يعمل شيء ما. بناءً على الحقائق (أو بعض الافتراضات المعقولة)، ولكن هذا لم يتم اختباره على وجه التحديد. على سبيل المثال، قد تبدو الفرضية على النحو التالي: النوم يؤثر على الأداء الأكاديمي.

يتنبأ هذا البيان بأن الأداء الأكاديمي سيتأثر بكمية أو نوعية النوم الذي يقضيه الطالب، يبدو معقولاً أليس كذلك؟ إنها تستند إلى افتراضات معقولة، مدعومة بما نعرفه حالياً عن النوم والصحة. لذلك، بشكل فضفاض، يمكننا أن نطلق عليها فرضية، على الأقل من خلال تعريف القاموس.

هذا ليس معقداً بدرجة كافية لوصف فرضية بحثية (تسمى أحياناً فرضية علمية)، ولن يكون مقبولاً دراسة بحثية. ففي عالم البحث الأكاديمي، يحتاج البيان إلى بعض المعايير الإضافية لتشكيل فرضية بحثية حقيقية.

فرضية البحث وتسمى أيضاً الفرضية العلمية هي بيان حول النتيجة المتوقعة للدراسة. لتشكيل فرضية سليمة، يجب أن يكون للبيان ثلاث سمات، الخصوصية والوضوح وقابلية الاختبار.

تحديد المتغيرات:

على الباحث أن يقوم بتحديد المتغيرات الخاصة ببحثه والتقليل قدر المسطاع من تأثير المتغيرات الداخلية. المتغيرات هي المكونات الرئيسية لكل دراسة بحثية. يعد فهم أدوارهم أمراً مهماً عند استخدام منهجية البحث. ما هي المتغيرات المستقلة؟ هذه متغيرات يتم تغييرها ومعالجتها بحيث يمكن مراقبة تأثيرها على المتغيرات التابعة. بينما المتغيرات التابعة؟ هذه متغيرات تعتمد على شيء آخر (المتغيرات المستقلة) لتحدث قبل أن يكون لها نتيجة. فعادة ما تكون المتغيرات التابعة هي المتغيرات التي يهتم بها الباحث.

ومن أهم الاختلافات بين المتغيرات المستقلة والمتغيرات التابعة، أن المتغيرات المستقلة هي المتلاعبين أو الأسباب أو المؤثرين. بينما المتغيرات التابعة هي النتائج أو الآثار أو النتيجة. والمتغيرات المستقلة، مستقلة عن الأسباب السابقة التي تعمل على أساسها بينما المتغيرات التابعة تعتمد على السبب

أهمية المنهج التجريبي:

البحث التجريبي هو أداة قوية لفهم العلاقات بين السبب والنتيجة. فيسمح لنا بمعالجة المتغيرات ومراقبة التأثيرات، وهو أمر بالغ الأهمية. لفهم كيفية تأثير العوامل المختلفة على نتيجة الدراسة؟ ولكن أهمية البحث التجريبي تتجاوز ذلك: حيث إنها طريقة حاسمة للعديد من الدراسات العلمية والأكاديمية. فيسمح لنا باختبار النظريات وتطوير منتجات جديدة والقيام باكتشافات رائدة.

على سبيل المثال، يعد هذا البحث ضرورياً لتطوير عقاقير وعلاجات طبية جديدة. فيمكن للباحثين فهم كيفية عمل دواء جديد من خلال التلاعب بمتغيرات الجرعة والإدارة وتحديد الآثار الجانبية المحتملة. وبالمثل، يتم استخدام البحث التجريبي في مجال علم النفس لاختبار النظريات وفهم السلوك البشري. فمن خلال التلاعب بالمتغيرات مثل المحفزات، يمكن للباحثين اكتساب نظرة ثاقبة حول كيفية عمل الدماغ؟ وتحديد خيارات العلاج الجديدة لاضطرابات الصحة العقلية.

كما أنها تستخدم على نطاق واسع في مجال التعليم، يسمح للمعلمين باختبار طرق التدريس الجديدة وتحديد أفضلها. وذلك من خلال معالجة المتغيرات مثل حجم الفصل وأسلوب التدريس والمناهج الدراسية، فيمكن للباحثين فهم كيفية تعلم الطلاب؟ وتحديد طرق جديدة لتحسين النتائج التعليمية.

يمكنك طلب خدمات خاصة بالمنهج التجريبي من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو حول المنهج التجريبي، مفهومه، وأدواته، ومجالات استخدامه

 

تنسيق البحث العلمي

تنسيق البحث العلمي

تنسيق البحث العلمي يكثر التساؤل حول كيفية تنسيق البحث العلمي لاسيما مع بدء اقتراب نهاية الفصول الدراسية في الجامعات، حيث يكون وقت تسليم الأبحاث قد

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *