مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
5شروط في اختيار موضوع البحث العلمي

5 شروط في اختيار موضوع البحث العلمي

يعد اختيار موضوع البحث العلمي أحد أهم الاعتبارات في كل بحث. حيث يشكل الموضوع الأساس لجميع الجهود التي يبذلها الباحث في البحث. فعند تحديد موضوع الدراسة، هناك العديد من الاعتبارات التي ستساعدك على تبسيط أفكارك وصياغة موضوع يمكن إدارته ومثير للاهتمام.

قبل أن تبدأ سعيك لتوليد موضوع الدراسة، اعلم أن صفات موضوع الدراسة مهمة. بعد ذلك، أوضح في ذهنك أنه بمجرد صياغة موضوع الدراسة، يجب عليك تضييقه إلى حدودك العملية. حيث يعد تضييق موضوع البحث أهم اعتبار خلال هذه العملية. دعونا نرى ما هي بعض أهم الاعتبارات في اختيار موضوع البحث:

5 شروط في اختيار موضوع البحث العلمي
5 شروط في اختيار موضوع البحث العلمي

أولاً يكون موضوع البحث العلمي يثير اهتمامك:

اختر موضوعاً يبدو مثيراً للاهتمام بالنسبة لك وهذا واضح جداً. فإذا لم يكن لديك أي اهتمام بموضوع ما، فلن تتمكن من القيام بذلك بأفضل طريقة ممكنة. حتى الباحثون في المستوى المتقدم يجرون أبحاثاً حول الموضوعات التي تثير فضولهم. فلا يأخذون أي سؤال عشوائي ويبدأون البحث عنه، حيث اهتمامك بالموضوع يعني أنك ستعمل بسعادة وستحصل على نتيجة نهائية أفضل.

لمعرفة ما يثير اهتمامك، يجب أن تفكر خلال الدراسة في الموضوعات التي درستها بشغف. وكذلك اسأل نفسك ما هي الموضوعات الأكثر إثارة للاهتمام التي تريد استكشافها. بصرف النظر عن اهتمامك، من الجيد أيضاً التفكير في أن الموضوع الذي اخترته هو موضوع يثير اهتمام القراء. علاوة على أنه يعد الاهتمام بالموضوع الذي تدرسه أمراً مهماً ولكن يجب أن يظل الموضوع موضوعياً وتوجيهياً ويمكن البحث فيه.

ثانياً أن يكون موضوع البحث العلمي مهم وحديث:

اسأل نفسك ما التغيير الذي يمكن أن يجلبه البحث عن الموضوع الذي اخترته للعالم من حولك. حيث يجب أن يكون تفضيلك موضوعاً حديثاً يمكنه حل بعض المشكلات في الحياة الواقعية. علاوة على أنه يعد استمتاع الجميع بقراءة البحث لها الكثير من الآثار العملية. مثل هذه المواضيع هي في جميع الأوقات المفضلة للمعلمين وكذلك القراء الآخرين. فالموضوع المهم والحديث هو أفضل موضوع في البحث، ومع ذلك، هذا لا يعني أنه يمكنك اختيار أي موضوع يعد الحل. وذلك لأنه توجد أحياناً موضوعات جذابة للغاية وحديثة وذات مغزى ولكن لا يمكنك إدارتها في الوقت المحدد. لذلك يجب أن يكون هذا هو تفضيلك الثانوي عند كتابة البحث العلمي.

ثالثاً يكون موضع البحث العلمي واضح ومحدد من خلال تضييق موضوع البحث الخاص بك:

حتى إذا كنت مرتاحاً لموضوع ما وتشعر أنك تريد كتابة البحث الخاصة بك. فأنت بحاجة إلى معرفة كيفية تضييق نطاق موضوع البحث الخاص بك بحيث يكون عملياً. حيث تكون صياغة مشكلة البحث مركزة، اتجاهية، واضحة ومحددة في الطبيعة. فهذا يحتاج إلى الكثير من العصف الذهني والنظر في موضوع البحث من جميع الاحتمالات. في بعض الأحيان، توجد موضوعات شيقة للغاية لا يمكن تضييقها، مثل هذه الموضوعات لا يمكن أن تجعل موضوعاً جيداً للبحث. بالنسبة للباحثين المبتدئين، غالباً ما يكون من الصعب فهم كيفية تضييق نطاق موضوعك. وكذلك يجب أن تطلب المساعدة من مشرفك أو مرشدك أو أي شخص آخر لديه خبرة في البحث. حيث سيكون إعطاء الوقت الكامل والاهتمام لاختيار موضوع البحث الصحيح مفيداً دائماً.

رابعاً يكون موضع البحث العلمي قابل للتطبيق:

يستمتع بعض الأشخاص بالكتابة عن موضوعات صعبة تتطلب الكثير وقد تكون غير قابلة للتطبيق أيضاً. فقد يكون اختيار موضوع يمثل تحدياً أمراً شاقاً لأنه يتطلب المزيد من مواردك. لذا حدد موضوعاً يمثل تحدياً جيداً ولكن قابل للتطبيق. ومن ثم قم بتقييم الأدبيات المتاحة حول هذا الموضوع حتى لا تواجهك مشاكل لاحقاً. فأنت ملزم بمتطلبات الوقت، لذا حدد ما إذا كان ذلك مناسباً لك.

لا تدفع بالمواضيع الشائعة التي تم استنفادها أكثر من اللازم. حيث تحتوي الموضوعات الشائعة على الكثير من المعلومات المتاحة التي يمكنك اقتباسها في البحث الخاص بك. من ناحية أخرى، لا تجذب الموضوعات الشائعة انتباه الباحثين والقراء. فإذا اخترت مثل هذا الموضوع، فقد ينتهي بك الأمر بكتابة محتوى مكرر حتى لو لم تكن تهدف إلى القيام بذلك.

كل باحث لديه موارد محدودة، خاصة الوقت ويجب أن ينتهي المشروع البحثي قبل الموعد النهائي. لذا اختر موضوعاً يمكنك تبريره وتطبيقه بسهولة ضمن الإطار الزمني المحدد. ففي كثير من الأحيان، يؤدي التأخير في تقديم وتطبيق البحث إلى صعوبة حصول الطالب على شهادته. حيث يدفعنا اهتمامنا في بعض الأحيان بموضوع ما إلى اختيار موضوع يصعب تطبيقه في الموارد المتاحة.

خامساً توافر المراجع والمصارد حول موضوع البحث العلمي:

يجب أن يكون هناك ما يكفي من المصادر المتاحة حتى يمكنك الاقتباس في البحث الخاص بك. حيث يمكن أن يؤدي اختيار موضوع لا تتوفر فيه أي مادة مصدر إلى جعل كتابتك صعبة للغاية. ومن الضروري وجود مواد مرجعية وافرة حيث ستكون في سهولة لإنهاء البحث في الوقت المحدد. علاوة على أنه يمكنك سؤال أمين المكتبة عن مصدر المواد قبل الانتهاء من موضوعك. وكذلك من الأسهل إجراء أي تغييرات على الموضوع الذي حددته، ولكن نظراً لأنك بدأت في كتابة البحث، فسيكون من الصعب تغيير الموضوع.

أخيراً، تأكد من تضييق نطاق موضوعك عدة مرات قبل أن يكون لديك الموضوع النهائي الذي تريد كتابته. فقم بإجراء أي تغييرات في هذه الخطوة وسوف تشكر نفسك لاحقاً. واطلب المساعدة من مشرفك إذا لم تكن متأكداً مما إذا كان الموضوع الذي اخترته جيد أم لا.

يمكنك طلب خدمات خاصة بموضوع البحث العلمي من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو حول طريقة اختيار موضوع البحث العلمي في الماجستير والدكتوراه 

احذر... أخطاء شائعة للباحثين

احذر… أخطاء شائعة للباحثين

كثيرة هي الجوانب الدقيقة المرتبطة بإعداد الأبحاث، ومخرج البحث بدقته وكثافة عملياته ليس عجباً أن يكون هناك أخطاء شائعة للباحثين. فمن خلال عمليات التحكيم الكثيرة

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *