مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
الإجراءات الشكلية التي تحد من الأمانة العلمية

الإجراءات الشكلية التي تحد من الأمانة العلمية

يتمتع السعي وراء المعرفة ونشرها بمكانة متميزة في الثقافة العلمية، ويتوقع الجمهور جني فائدة كبيرة من المساهمات الإبداعية والمبتكرة للباحثين. مع تزايد تشابك العلم مع القضايا الاجتماعية والفلسفية والاقتصادية والسياسية الرئيسية. يصبح الباحثين أكثر مسؤولية أمام المجتمع الأكبر الذي هم جزء منه. نتيجة لذلك، من المهم أكثر من أي وقت مضى أن يقوم الباحثين ومؤسساتهم بشكل دوري. بإعادة تقييم القيم والممارسات المهنية التي توجه أبحاثهم وكذلك جهودهم لأداء عملهم بنزاهة.

تعتمد ثقة المجتمع في البحث ودعمه في جزء كبير منه على ثقة الجمهور في تكامل الباحثين الأفراد والمؤسسات الداعمة لهم. حيث يساهم مستوى الثقة الذي اتسم به العلم وعلاقته بالمجتمع في فترة إنتاجية علمية لا مثيل لها. ولكن هذه الثقة لن تدوم إلا إذا كرّس المجتمع العلمي نفسه لتجسيد ونقل القيم المرتبطة بالسلوك العلمي الأخلاقي. لذلك، يتعين على جميع الباحثين والمؤسسات العلمية إنشاء ورعاية بيئة بحثية تعزز المعايير الأخلاقية العالية. وتساهم في التطوير المهني المستمر، وتحافظ على ثقة الجمهور في المشروع العلمي.

الممارسات والإجراءات الشكلية التي تحد من الأمانة العلمية للباحث
الممارسات والإجراءات الشكلية التي تحد من الأمانة العلمية للباحث

قائمة بأهم الممارسات التي تحد من الأمانة العلمية:

هناك العديد من الممارسات التي يقوم بها مجموعة من الباحثين، عن علم أو بغيره علم. والتي تسيء إلى الشخص نفسه، والأمانة العلمية التي يتمتع بها، وهذه أمور كثيرة ومهمة منها ما يلي:

  1. تطوير النتائج العلمية التي تفتقر إى الصدق العلمي في نقل إنجازات الآخرين.
  2. تزوير نتائج البحث العلمي يضعف من الحفاظ على الصدق العلمي.
  3. عرض النتائج بشكل مبالغ فيه يتناقض مع النزاهة العلمية التي يحملها الباحث على كتفه.
  4. يخفض التملك غير المشروع لحقوق الملكية الفكرية من مستوى الثقة العلمية لإنجاز الباحث.
  5. التعامل مع المراجع بشكل عفوي دون مسوغ علمي ودقة مرجعية وبدون أمانة علمية.
  6. الغش والانتقاص من الأمانة العلمية بترجمة النص من لغته الأصلية إلى لغة أخرى ونسبه إلى الباحث.
  7. تطبيق الباحث لأساليب إحصائية لا تتناسب مع طبيعة بحثه، بل للوصول إلى نتائج معينة تخالفة الأمانة العلمية وتنتقص منها.

النزاهة والأمانة العلمية في البحث:

تميّز النزاهة الباحثين الأفراد والمؤسسات التي يعملون فيها، بالنسبة للأفراد فهو جانب من جوانب الشخصية الأخلاقية والخبرة. وبالنسبة للمؤسسات، فإن الأمر يتعلق بخلق بيئة تعزز السلوك المسؤول من خلال تبني معايير التميز والجدارة بالثقة والشرعية التي توجه الممارسات المؤسسية. وبالنسبة للباحث، تجسد النزاهة قبل كل شيء التزاماً بالأمانة الفكرية. والمسؤولية الشخصية عن أفعال الفرد وبمجموعة من الممارسات التي تميز إجراء البحث المسؤول. وتشمل هذه الممارسات: أولاً الصدق الفكري في اقتراح البحوث وتنفيذها والإبلاغ عنها. وهكذا الدقة في تمثيل المساهمات في مقترحات البحث والتقارير، والإنصاف في مراجعة الأقران، والزمالة في التفاعلات العلمية. بما في ذلك الاتصالات وتقاسم الموارد، وهكذا الشفافية في تضارب المصالح وحماية الأفراد في إجراء البحوث. والالتزام بالمسؤوليات المتبادلة بين الباحثين وفرقهم البحثية.

يمكن للعوامل التي تعزز السلوك المسؤول أن تمارس تأثيرها على مستوى الفرد؛ وعلى مستوى مجموعة العمل، وعلى مستوى مؤسسة البحث نفسها. فهذه المستويات التنظيمية المختلفة مترابطة في إجراء البحث. حيث يجب على المؤسسات التي تسعى إلى خلق بيئة تعزز السلوك المسؤول من قبل الباحثين الفرديين. والتي تعزز النزاهة أن تنشئ وتراقب باستمرار الهياكل والعمليات والسياسات والإجراءات التي تعمل على ما يلي.

توفير القيادة لدعم السلوك المسؤول للبحث؛ وتشجيع احترام كل من يشارك في مشروع البحث. وهكذا تعزيز التفاعلات المثمرة بين المتدربين والموجهين، والدعوة إلى الالتزام بالقواعد المتعلقة بجميع جوانب إجراء البحث. علاوة على ترتيب استفسارات وتحقيقات شاملة وفي الوقت المناسب في مزاعم سوء السلوك العلمي وتطبيق العقوبات الإدارية المناسبة. وتوقع وكشف وإدارة تضارب المصالح الفردية والمؤسسية، وأيضاً تقديم فرص تعليمية تتعلق بالنزاهة في إجراء البحث. وأخيراً  مراقبة وتقييم البيئة المؤسسية الداعمة للنزاهة في إجراء البحث واستخدام هذه المعرفة للتحسين المستمر للجودة.

تساعد القيادة من قبل الأفراد ذوي النزاهة الشخصية العالية في تعزيز بيئة يمكن للباحثين لمناقشة ممارسات البحث في مواجهة الضغوط المتضاربة. فيجب على جميع المشاركين في مشروع البحث أن يقروا بأن النزاهة هي بُعد رئيسي لجوهر كونك باحثاً.

الخاتمة:

تعتقد اللجنة أن النزاهة في البحث ضرورية للحفاظ على التميز العلمي والحفاظ على ثقة الجمهور. ومع ذلك، لا يمكن اختزال مفهوم النزاهة في البحث إلى تعريف من سطر واحد. بالنسبة للباحث، تجسد النزاهة قبل كل شيء التزام الفرد بالأمانة الفكرية والمسؤولية الشخصية. حيث إنه جانب من جوانب الشخصية الأخلاقية والخبرة. وبالنسبة للمؤسسة، فهو التزام بتهيئة بيئة تعزز السلوك المسؤول من خلال تبني معايير التميز والجدارة بالثقة والشرعية. ثم تقييم ما إذا كان الباحثون والإداريون يرون أن بيئة ذات مستويات عالية من النزاهة قد تم إنشاؤها.

يمكنك طلب خدمات خاصة بالأمانة العلمية من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو حول نصائح حول الأمانة العلمية في البحث العلمي

أنواع الأبحاث النوعية

أنواع الأبحاث النوعية

تم إجراء طرق الأبحاث النوعية تاريخياً بشكل شخصي أو من خلال المحادثات الهاتفية. ومع ذلك، يوفر نهج البحث عبر الإنترنت العديد من المزايا المهمة في

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *