مؤسسة البيان للخدمات الأكاديمية
شروط اختيار وصياغة أهداف الدراسة

شروط اختيار و صياغة أهداف الدراسة

تعد صياغة أهداف الدراسة وأهميته بطريقة مناسبة أحد أهم جوانب رسالتك، وذلك لأن أهداف البحث وأهميته تحدد نطاق البحث وعمقه والاتجاه العام للبحث. بالإضافة إلى سؤال البحث الذي يعد هو السؤال المركزي للدراسة الذي يجب الإجابة عليه على أساس نتائج البحث. فيؤكد هدف البحث على ما يجب تحقيقه في نطاق البحث، بنهاية عملية البحث. كما يوفر تحقيق هدف البحث إجابة لسؤال البحث، فأهداف البحث تقسم البحث إلى عدة أجزاء وتتناول كل جزء على حدة. وهكذا يحدد هدف البحث ما يجب دراسته وتشتمل أهداف البحث على عدد من الخطوات التي تتناول كيفية تحقيق هدف البحث.

شروط اختيار وصياغة أهداف الدراسة
شروط اختيار وصياغة أهداف الدراسة

شروط وطريقة صياغة أهداف الدراسة:

أهداف الدراسة هي الأهداف التي حددتها لتحقيقها في دراستك. نظراً لأن هذه الأهداف تخبر القارئ بما تريد تحقيقه من خلال الدراسة. فمن المهم للغاية صياغتها بوضوح وبشكل محدد، فيجب إدراج الأهداف تحت عنوانين: الأهداف الرئيسية والأهداف الفرعية.

الهدف الرئيسي هو بيان شامل لمحور الدراسة، وهو أيضاً بيان عن الروابط والعلاقات الرئيسية التي تسعى إلى اكتشافها أو تأسيسها. أما الأهداف الفرعية هي الجوانب المحددة للموضوع الذي تريد التحقيق فيه ضمن الإطار الرئيسي لدراستك. كما يجب سرد الأهداف الفرعية عددياً، ويجب أن تصاغ بشكل واضح، لا لبس فيه. لذا تأكد من أن كل هدف فرعي يحتوي على جانب واحد فقط من الدراسة. فاستخدم كلمات أو أفعال عملية المنحى في كتابة أهدافك. وكذلك يجب أن تبدأ الأهداف بكلمات مثل تحديد، واكتشاف، وتأكيد، وقياس، وما إلى ذلك.

تحدد طريقة صياغة الأهداف الرئيسية والأهداف الفرعية كيفية تصنيف بحثك، على سبيل المثال وصفي أو ارتباط أو تجريبي. بمعنى آخر، تحدد صياغة أهدافك نوع تصميم البحث الذي تحتاج إلى اعتماده. ومن ثم، يجب أن تكون حريصاً بشأن الطريقة التي تصوغ بها أهدافك. بغض النظر عن نوع البحث، يجب التعبير عن الأهداف بطريقة تجعل الصياغة تعبر بوضوح وكامل وبشكل خاص عن نيتك. فلا يوجد مكان للغموض أو عدم التحديد أو عدم الاكتمال، سواء في صياغة أهدافك أو في الأفكار التي تنقلها.

من المهم أن يكون لديك فهم سليم للعملية والخطوات المتضمنة في صياغة مشكلة البحث. فتعتبر الدراسة المتأنية لهذه المرحلة ضرورية لتعزيز صحة العمل البحثي للفرد. حيث يلتزم الباحث بتقييم فاعلية مشكلة البحث في الاختيار. فاذكر المشكلة وتعريفها لأنها تؤثر بشكل كبير على الإجراءات ذات الصلة في عملية البحث. كما يجب أن يكون الباحث على دراية بالنموذج الذي تم تكييفه للدراسة في وقت العمل على مشكلة البيان. عوامل أخرى ذات صلة مثل مدة الدراسة، وتوافر الموارد، وسهولة الإدارة، وسهولة الدراسة، وما إلى ذلك… تحتاج أيضاً إلى النظر في مرحلة تحديد المشكلة.

أهم الأخطاء الشائعة التي يقع فيها الباحثون أثناء صياغة أهداف الدراسة:

تتعلق الأخطاء الشائعة في صياغة أهداف الدراسة بما يلي:

  1. اختيار الموضوع على نطاق واسع للغاية: هذا هو الخطأ الأكثر شيوعاً، على سبيل المثال يمكن تصنيف عنوان البحث “تحليل ممارسات القيادة”. على أنه واسع جداً لأن العنوان يفشل في الإجابة على الأسئلة التالية: ما هي جوانب ممارسات القيادة؟ تحليل ممارسات القيادة في أي بلد؟ تحليل ممارسات القيادة في أي شركة أو صناعة؟ وبناءً على ذلك، كمثال “دراسة حول تأثيرات السلوك الأخلاقي للقائد على مستوى تحفيز الموظفين في قطاع الرعاية الصحية بالمملكة العربية السعودية”. سيكون عنواناً أكثر ملاءمة من مجرد عنوان “تحليل ممارسات القيادة”.
  2. تحديد هدف غير واقعي: يمكن تحديد صياغة هدف بحث يتضمن مقابلات متعمقة مع إدارة المستوى الاستراتيجي لشركة Apple من قبل طالب جامعي على أنه طموح قليلاً. وهذا لأن الحصول على مقابلة مع الرئيس التنفيذي لشركة Apple Tim Cook أو أعضاء مجلس إدارة Apple قد لا يكون سهلاً. فهذا مثال متطرف بالطبع، لكنك حصلت على الفكرة. بدلاً من ذلك، قد تهدف إلى مقابلة مدير متجر Apple المحلي الخاص بك واعتماد استراتيجية أكثر جدوى لإكمال رسالتك.
  3. اختيار طرق البحث المتعارضة مع الإطار الزمني المتاح: فقد يكون إجراء المقابلات مع 20 عضواً في مجموعة العينة. وجمع البيانات الأولية من خلال مجموعتين مركزيتين عندما تبقى ثلاثة أشهر فقط حتى تقديم رسالتك أمراً صعباً للغاية، إن لم يكن مستحيلاً. وبناءً على ذلك، يجب مراعاة الإطار الزمني المتاح عند صياغة أهداف البحث وأهميته واختيار طرق البحث. علاوة على ذلك، يجب صياغة أهداف البحث وفقاً لمبدأ SMART ، حيث يشير الاختصار إلى محدد وقابل للقياس وقابل للتحقيق وواقعي ومقيد بزمن.
الختام:

في الجزء الختامي من مشروعك البحثي، ستحتاج إلى التفكير في مستوى تحقيق أهداف وغايات البحث. ففي حالة عدم تحقيق أهدافك وأهميتك البحثية بشكل كامل بنهاية الدراسة، سوف تحتاج إلى مناقشة الأسباب. وقد تشمل هذه الصياغة الأولية غير الملائمة لأهداف البحث وأهميته، وتأثيرات المتغيرات الأخرى التي لم يتم أخذها في الاعتبار في بداية البحث أو التغييرات في بعض الظروف أثناء عملية البحث.

يمكنك طلب خدمات خاصة بصياغة أهداف الدراسة من فريق البيان من هنا .

مرفق فيديو حول كيف يتم صياغة أهداف الدراسة 

 

كيف تتجنب السرقة العلمية؟

كيف تتجنب السرقة العلمية؟

تحيط بالعملية المعرفية أخلاقيات كأنها أطواق نجاة للرقي بالبحث والمعرفة ومعرفة كيف تتجنب السرقة العلمية؟ يعتبر إحدى تلك الأطواق التي يتشبث بها الباحث ليظل في

قراءة المزيد »

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *